Skip to main content
فهرست مقالات

أسلمة المعرفة فی الغرب

نویسنده:

ISC (18 صفحه - از 129 تا 146)

کلید واژه های ماشینی : المعرفة، أسلمة المعرفة، فکرة أسلمة المعرفة، علم، المعرفة فی الغرب، المنهجیة، فإن فکرة أسلمة المعرفة، الفکرة، الغربی، الوحی

خلاصه ماشینی:

"» (نصر، 75) أما المعرفة الاسلامیة فقائمة علی العقل والوحی والالهام، و علی ذلک لایمکن اعتبار العلم التجریبی (من دون الالتفات إلی تبدیل النموذج وقیام فلسفة جدیدة ظهرت علی أثر الثورة العلمیة فی أوربا فی الطبیعة والعلم) استمرارا للعلم الاسلامی، وذلک لأن هذا التبدیل نفسه کان مظهرا جدیدا لعلم الوجود وعلم المعرفة. ولکی ندرسها دراسة وافیة نقسمها إلی ثلاثة أقسام رئیسة، علی الرغم من أن هذا التقسیم قد لایضم جمیع النظریات والکتابات: القسم الأول یشمل النظریة وهی تزیح جانبا کل الجذور الغربیة وتثبت السنن الاسلامیة فی أسلمة المعرفة، وذلک لأن «تقبل العلم الغربی بأکمل درجاته لا یکون إلا عن طریق الانجذاب نحو نظرته إلی العالم، وبهذا تکون نتائج ذلک بالنسبة لنظرة الاسلام إلی الواقع (بما فیه الواقع الکونی وما و راء الکونی) مما یدعو إلی الأسف (نصر: 1995، 178)، وذلک لأن المعرفة الاسلامیة معرفة قدسیة وقائمة علی معرفة بالوجود قدسیة: بینما المعرفة الیونانیة الأصل الحدثة لا قدسیة فیها، وهاتان المعرفتان متباینان من حیث الأصل والغایة معا. علی الرغم من أن البحث فی الخطوات الاولیة لم ینته بعد، ولا ینتظر ان ینتهی قریبا، فإن هناک أبحاثا أساسا فی مجالات معرفة الوجود و معرفة المعرفة قام بها القائلون بأسلمة المعرفة، فبدراسة مختلف التآلیف الموجودة فی هذا المیدان یمکن القول بأن الأبحاث فی معرفة الوجود ومعرفة‌المعرفة، إلی حد بقائها فی المیدان النظری، ولا نبرز بشکل نشاط متمیز فی مختلف العلوم (أی لا تصل إلی حد معرفة المنهجیة) تستلزم وجود بدیل للمعرفة العلمیة الحدیثة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.