Skip to main content
فهرست مقالات

تعدد الأدیان و طریق حله

نویسنده:

(24 صفحه - از 137 تا 160)

خلاصه ماشینی:

"بالنظر إلی أمثال هذا التعارض وعدم الانسجام العقائدی فیما بین الأدیان ــ دع عنک الاختلافات والتعارضات الکثیرة فی الآداب والمناسک والعبادات والسنن الخاصة بأسلوب الحیاة العملیة ــ کیف یمکن اعتبارها جمیعا حقا، والقول بأن الإیمان بها والعمل بها جمیعا، بدون استثناء، من أسباب سعادة البشر وخلاصهم؟ إیان باربر یقول فی ذلک : «إن هذه الفکرة( وحدة الأدیان ) لا تأخذ بنظر الإعتبار الاختلافات الکبیرة التی یصر علیها أتباع کل دین ویرونها حقا. نقد نظریة الشمولیة هنا یبرز السؤال التالی : إذا کان الناس یستطیعون نیل الخلاص من دون أن یعرفوا شیئا عن الدین المسیحی وتعالیمه، فما الداعی إلی وصفهم بأنهم «المسیحیون المجهولون) ؟ ما الذی یدعونا إلی أن نسعی إلی تغییر ادیانهم ؟ لماذا ینبغی أن لا ترغبهم فی إیجاد تحول فی حیاتهم علی وفق معلوماتهم ومعتقداتهم؟ جواب رانر عن هذا السؤال هو : إن إحدی مراحل تکامل الإیمان عند « المسیحی المجهول » هی أن نبین لهم إیمانهم الذی یعتقدون به ، ونشرح لهم الأسس والقواعد التی یقوم علیها، وذلک لأن الذین یدرکون المسیحیة بوضوح وخلوص ــ فی حالة تساوی الظروف الأخری ــ تکون فرصتهم للخلاص أکثر من المسیحیین المجهولین . السؤال الآخر الذی یمکن أن یطرح هنا هو أن فی العالم أدیانا عدیدة کل منها یصف نفسه بأنه الدین الحق المطلق، ویمکن أن تشمله نظریة الشمولیین ، فکیف یمکن أن نعرف من اصحاب تلک الأدیان صادق فیما یدعی لیکون معیارا للنجاة والخلاص؟ یری بعض جواب هذا السؤال فی القول بأن علینا أن نلاحظ أین یتجلی الله فی فرد بعینه بشکل ما."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.