Skip to main content
فهرست مقالات

إیران فی مرحلة الانتقال إلی الإسلام

نویسنده:

(24 صفحه - از 183 تا 206)

خلاصه ماشینی:

"بعض هؤلاء الحکام، سواء حراس الحدود أو الدهاقین، وإن کانوا فی البدایة قد قاوموا القوات العربیة المسلمة، إما لوحدهم وإما إلی جانب القادة العسکریین، وقتلوا أو أسروا7، ولکن، لعدم وجود حکومة مرکزیة ولا میزانیة یستندون إلیها، سرعان ما اضطروا إلی التصالح مع المسلمین 8، حتی أن الحکام المحلیین لمنطقة السواد عمدوا، قبل هذا وفی بدایة حملات العرب علی الحدود، إلی تهدید یزدجرد بأنه إذا لم یـهتم بمصالحهم فی مقابـل المسلـمیـن، فإنـهـم سـوف یستسلمون للمسـلمین [الطبری، ج 2 ص 252]. ش، 374 و 391]، قد ازدادا بعد الإسلام زیادة مضاعفة لأسباب مختلفة، مثل استقرار القبائل العربیة فی إیران، ونزوح أهل القری عن مزارعهم وتوطنهم فی المدن، فکان ذلک مدعاة إلی ازدهار العمل والتجارة، ومن ثم تحسن أحوال أصحاب الحرف والکسبة الذین کانوا قبل ذلک تحت ضغط طبقة الأشراف والنبلاء، دون أن یتمتعوا بأیة مکانة فی النظام الطبقی الساسانی، لذلک فهم لم یخسروا شیئا بانهیار الحکم الساسانی. لهذه الاسباب لم تجد جموع الشعب المضطهد فی المدینة ما یحملهم علی مقاومة المسلمین، وفی أحیان کثیرة کانت أبواب مدینة أو ناحیة تفتح فی وجه العرب بتوجیه وهدایة من هؤلاء، ففی حرب المدائن کان أحد الزرتشتیة هو الذی أعان المسلمین علی الانتصار [الدینوری، 134]، وعند محاصرة شوشتر «طلب أحد الفرس الأمان وقرر أن یدل المسلمین إلی مواضع النفوذ إلی المشرکین، وهو نفسه اعتنق الإسلام علـی شـرط أن یعیـن هـو وابنـاؤه فـی وظائـف» [البلاذری، 373 / ابن الأعثم، ج 1ص 279 ]."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.