Skip to main content
فهرست مقالات

التربیة الإسلامیة عبر العصور

نویسنده:

ISC (18 صفحه - از 27 تا 44)

کلید واژه های ماشینی : التربیة الإسلامیة، التعلیم، کانت، التربیة والتعلیم، العلوم الإسلامیة، الفلسفة، المسلم، التربیة الإسلامیة علی عهد، علم، القرآن

خلاصه ماشینی:

"منذ النصف الأول من القرن الهجری الأول، ثم بدأ تدوین اللغة، وتقعید قواعد اللغة منذ القرن الثانی الهجری، کما بدأ تدوین الحدیث وتفسیر القرآن، ثم ظهرت حرکة الترجمة (ترجمة علوم الأمم الأخری إلی العربیة) ثم بدأت العلوم الکونیة تمثل مکانها وتمتزج بالعلوم الإسلامیة، وبدأت الحرکة الفکریة تسایر تطور الحیاة المعقدة فتشعبت العلوم وتفرعت، وظهرت التخصصات العلمیة المختلفة، وکان مدار کل ذلک خدمة القرآن الکریم والسنة النبویة ویهمنا فی هذا المقام أن نشیر إلی أن تعلم القرآن بدأ واستمر تخصصا قائما بذاته منذ العهد النبوی، وتفرع عنه فیما بعد التخصص فی القراءات وعلوم الضبط والرسم، أما علم التجوید فقد بدأه سیبویه کدراسة لمخارج الحروف وصفاتها ضمن باب الإدغام فی کتابه المشهور (الکتاب) ولم یظهر کعلم مستقل إلا فی بدایة القرن الرابع الهجری فی قصیدة ابن مزاحم موس بن عبیدالله‌ ابن خاقان المتوفی عام 325 ه ومطلعها : قد قلت قولا ما سبقت بمثله فی حذق قراءة القرآن (13) ومع العلوم الإسلامیة ذات الصلة المباشرة بالشریعة الإسلامیة کانت هناک أیضا تخصصات کالتفسیر والحدیث والفقه، إلا أن تعلیم الدین للعامة والمبتدئین کان یشملها جمیعا. أما دراسة العلوم الکونیة التی کانت جزءا من مؤهلات العالم المسلم فی العصور الأولی من الإسلام فقد اختفت تماما من میدان التربیة الإسلامیة فی العصور المتأخرة، کجزء أصیل من مواد التربیة الإسلامیة، ولما أعیدت هذه العلوم إلی مجالها فی عصرنا هذا بدت کأنها هی علوم الغرب، فسمیت حینا بالعلوم المدنیة وحینا آخر بالعلوم الحدیثة، وکأن تاریخ الإسلام وحضارته ومفکریه لم یعرفوا هذه العلوم ولم تکن شغلهم الشاغل فی یوم من الأیام ولا یعلم أبناء المسلمین أن کتب المسلمین الأوائل فی الطب والهندسة والصیدلة والریاضیات والجغرافیا کانت تدرس فی جامعات الغرب إلی وقت قریب وأن بعض نظریات العلماء المسلمین مایزال یجری العمل بها حتی یومنا هذا."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.