Skip to main content
فهرست مقالات

الحرب و السلم فی فکر الإمام علی (ع)

نویسنده:

ISC (28 صفحه - از 87 تا 114)

کلید واژه های ماشینی : الإمام علی، الحرب، علی بن أبی طالب، الرسول، أنظر، فإن الإمام علیا، إذ، سورة الأنفال، فکر الإمام علی، نهج‌البلاغة

خلاصه ماشینی: "ثم کرر عمرو النداء، وجعل یوبخ المسلمین ویقول: أین جنتکم التی تزعمون أنه من قتل منکم دخلها؛ أفلا یبرزن إلی رجل؟ ثم قال: ولقد بححت من الندا ء بجمعکم هل من مبارز إنی کذلک لم أزل متسرعا نحو الهزاهز إن الشجاعة فی الفتی والجود من خیر الغرائز فقام إلیه علی بعد أن أذن له الرسول فی «الثالثة»، وهو یقول: لا تعجلن فقد أتا ک مجیب صوتک غیر عاجز ذو نیة وبصیرة والصدق منجی کل فائز أنی لأرجو أن أقیـ ـم علیک نائحة الجنائز من ضربة نجلاء یبـ ـقی صیتها بعد الهزاهز وما هی إلا صولة، خاطفة... ومن ذلک، أنه هو الذی أشار علی الخلیفة عمر بن الخطاب، بضرورة المسیر إلی «بیت المقدس» (إیلیا) عندما حاصرها المسلمون وأبدی أهلها میلا للصلح، شرط قدوم الخلیفة إلیهم، فذهب عمر، وأبرم معهم ما عرف فیما بعد، ب «العهدة العمریة»؛ وکأن الإمام علیا فی نصیحته لعمر بالذهاب، کان یستجیب لقوله: «یا أیها الذین آمنوا ادخلوا فی السلم کافة، ولا تتبعوا خطوات الشیطان، إنه لکم عدو مبین » (99) . السلم الأهلی وخلافة علی : وعندما آلت الخلافة إلی علی، کان أشد حرصا علی وحدة المسلمین ورص الصفوف، لتصدع اللحمة الاجتماعیة فی خلافة عثمان؛ فساق الجمیع بالحق، وساوی بین المسلمین بالعطاء، ولم یذکر من سبقه من الخلفاء إلا بخیر، ولکنه اقتصر علی بیان احقیته بالخلافة وسکوته عن هذا الحق، حفاظا علی وحدة المسلمین؛ ولعل حدیث عمر لابن عباس، خیر ما یؤکد ذلک ویبین مذهب الإمام علی فی الحیاة، إذ قال له: «إن علیا ابن عمک لاحق الناس بها، ولکن قریشا لا تحتمله، ولئن ولیهم، لیأخذنهم بمر الحق، لا یجدون عنده رخصة» (104) ..."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.