Skip to main content
فهرست مقالات

ماقبل عاشوراء الأوضاع الاجتماعیة و السیاسیة فی العراق و الحجاز (60- 61 ه)

نویسنده:

(38 صفحه - از 205 تا 242)

خلاصه ماشینی:

"لقد کان الامتناع عن البیعة لیزید مع وجود معاویة علی قید الحیاة له معنی خاص، فالحاکم المتغلب موجود ولن یضر ولی العهد امتناع هذا أو ذاک مادام لم یمسک بعد بأزمة الحکم، أما وقد انتقلت مقالید السلطة بین یدیه فإن الامتناع عن تلک البیعة ستعنی شیئا آخر هو أکثر خطرا وأکثر تهدیدا للسلطة وهذا أمر یعرفه الإمام الحسین بن علی بن أبی طالب (علیهما السلام) کل المعرفة، فرفض البیعة ـ سیوجه نحوه خطرا أیضا لذلک فقد کان ما کان من اصطحابه لفتیان بنی هاشم. وبدون شک فقد شاع خبر هذه التطورات بین أهل المدینة فی الیوم الثانی من وصول خبر موت معاویة إلی الولید إن لم یکن فی نفس اللیلة، وشاع خبر امتناع الإمام الحسین (علیه السلام)، وفرار عبدالله‌ بن الزبیر إلی مکة، ولکن ماهو رد فعل مجتمع المدینة؟ لا تذکر مصادر التأریخ تفاصیل عن ردود الفعل، ولا سبیل لنا لتصور الحالة، ولکن مقتضی مثل هذه التطورات الخطیرة یفرض أن یکون هناک وضع غیر عادی، ونحسب إن أقصی ما سیطر علی الناس یومذاک هی مشاعر القلق والترقب لما ستسفر عنه الأمور. وسواء کان غیرهم قد ضرب أیضا أو لم یکن، فإن هذا الحدث ینبئ عن اضطراب وضع المدینة من جهة، وسکون أهلها من جهة ثانیة، فهؤلاء الذین ضربوا لم یکونوا من مجاهیل الناس، ولکن مع ذلک لم تحدثنا مصادر التأریخ عن صوت لمعترض علی هذا الاجراء التعسفی، وهو اجراء یذکرنا بمقولات المغیرة بن شعبة وزیاد بن أبیه فی العراق، وهی معاقبة البریء بجرم الجانی، وربما کان هناک من قد اعترض فالتأریخ لا یذکر کل شیء، کما لم یحدثنا التأریخ عن تعرض بنی هاشم لسوء من قبل السلطة وفیهم کثیرون لم یخرجوا مع الحسین بن علی بن أبی طالب (علیهما السلام) ومنهم ولد العباس بن عبدالمطلب حیث لم یخرج منهم أحد مع الحسین (علیه السلام)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.