Skip to main content
فهرست مقالات

قیم الحوار و التعایش فی الرؤیة الثقافیة الإسلامیة

نویسنده:

ISC (20 صفحه - از 3 تا 22)

خلاصه ماشینی:

"و قد قدمنا فی الحدیث عن أطراف الحوار قسما من المؤهلات السلوکیة التی ینبغی أن یکون علیها أسلوب الحوار، کاللین والمرونة وضبط النفس والتوازن فی المشاعر وغیرها، إضافة إلی الإنفتاح السلوکی المدروس علی الطرف الآخر، واحترام مشاعره ومعتقداته، ومحاورته بالحکمة والموعظة الحسنة وبالتی هی أحسن، فهذه الأسالیب کافیة لتترک فی نفسه انطباعا جیدا عن شخصیة المحاور وطبیعة أهدافه ومعتقداته أما الاسالیب السلبیة، کالتحریض وإثارة الفوضی والشغب، والتحامل والتشنج والتعصب الأعمی والتکبر، واستخدام أسلوب المغالطة، والانکماش والتهرب، والاستهزاء والسخریة، فهی مرفوضة فی الحوار المنشود، وقد نهی الاسلام عن ذلک: «ولا تجادلوا أهل الکتاب إلا بالتی هی أحسن»30، فکیف بالحوار بین المسلمین أنفسهم!؛ فقیمة الحوار فی الرؤیة الإسلامیة لا تعرف المهاترات والسباب؛ لتسببها فی انعکاسات سلبیة حادة. ا عدوا بغیر علم»31 وتدخل هنا قیم سلبیة ایضا، کالاتهام والافتراء والتفسیق والتهدید بالاخراج عن الدین والرمی بالارتداد، دون تمحیص وبحث عقیدی وفقهی واف، فللارتداد والتفکیر معاییر وقواعد دقیقة جدا بحثها الفقه الاسلامی بعنایة، بالصورة التی لا یکون فیها هضم لحق أحد وسلب لحقوقه الإجتماعیة والإنسانیة فالتسرع فی إطلاق الأحکام خلال الحوار، لتحقیق أجواء غیر موضوعیة، تتقاطع تماما مع الرؤیة الإسلامیة، فضلا عن أن هذه الأسالیب (لا سیما التهدید بالعدوان و سلب الحقوق الإجتماعیة والحکم المتسرع وغیر المدروس بالردة والکفر) تؤدی الی وضع عکسی، ونجد أنها تسببت فی بروز ردود فعل عنیفة ضد الدین، بالصورة التی حدثت حیال أسالیب الکنیسة فی التعامل مع الآخرین خلال عصور اوربا الوسطی، ثم أدت إلی ظهور ألوان فاقعة من الإلحاد والإنحراف والعلمانیة والسقوط والتطرف."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.