Skip to main content
فهرست مقالات

فلسفة ابن خلدون الاجتماعیة فی رؤیة فاستون بوتول

نویسنده:

ISC (20 صفحه - از 107 تا 126)

کلید واژه های ماشینی : ابن‌خلدون، بوتول، کانت، المقدمة، فلسفة ابن‌خلدون الاجتماعیة، تاریخ، التاریخیة، الإجتماعیة، یری، رؤیة فاستون بوتول

خلاصه ماشینی:

"لابد من القول إن ابن خلدون یری أن حقیقة التاریخ هی الإخبار عن المجتمع الإنسانی، المجتمع العالمی، الأحوال التی تطرأ علی طبیعة هذا المجتمع، مثل التنافر، والتعایش، والعصبیات، وأنواع الفتوحات، وانتصار فریق علی فریق، و ما تخلفه هذه العصبیات والانتصارات من نتائج، کتشکیل الحکومات والدول والمناصب والدرجات، وما یحصل علیه الإنسان بسعیه و عمله، کالحرف والمعایش والعلم والفنون والعادات وما إلی ذلک مما یکون نتیجة طبیعیة لهذا المجتمع 19. یبدو أن بوتول فی نقده، وخصوصا فی الفصل الأخیر، یتحامل بإفراط علی ابن خلدون، فهو یتخذ، متفاخرا، موقفا، فی مواجهة حضاریة، إلی جانب الغرب ضد الثقافیة الإسلامیة والشرقیة، ویعتبر الحضارة الإسلامیة، منذ القرون الوسطی فی الأقل، أنها فارغة لا شیء فیها، بینما الغرب هو الحائز لکل شیء بل یزعم أن الاسلام یخلو من نظریة فی الحکم، ویقترح إستبدال صفة «الإسلام» فیقال: الفلسفة العربیة وابن خلدون العالم العربی، النهضة العربیة وأمثال ذلک. علی الرغم من کل هذا لا یمکن إطلاقا إلقاء ستار علی مقام ابن خلدون الشامخ ومنزلته الرفیعة وتقدمه الفکری الذی یستقی من ینابیع السنة الإسلامیة، وهذا غاستون بوتول نفسه یعترف بأن المقدمة یجب أن ینظر إلیها علی أنها «مدخل إلی دراسة التاریخ»، وأنها، علی حد قول آرنولد توینبی: المقدمة أعظم ما کتب من نوعها لحد الآن فی أی عصر أو أرض فی العالم82."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.