Skip to main content
فهرست مقالات

الإسلام و أسس العلوم و الحضارة الغربیة

نویسنده:

ISC (8 صفحه - از 225 تا 232)

کلید واژه های ماشینی : الإسلام و أسس العلوم، کانت، الحضارة العربیة علی العالم الحدیث، الحضارة الغربیة، أوروبا، علی الإسلام والجمهوریة الإسلامیة، حیث کانت مناهج البحث، لیس، یقول، بیکون فی العلوم

خلاصه ماشینی: "إذا الإسلام قانون إلهی وهو منهج الله لحیاة البشر و ضعه الله لهذا الانسان علی الأرض و هو شریعة للانس و الجن بلغها الله بواسطة الرسل للإنسان و لیس له أی علاقة بالحضارة أو الآثار الجیولوجیة والاقتصادیة والسیاسیة التی تؤثر علی الحرکة العقلیة للبشر و بالتالی تبدل و تطور الحضارة وفقا لذلک. حیث کانت مناهج البحث العلمی قد نشأت ـ فی ظل الاسلام ـ فی جامعات الشرق‌الإسلامی والأندلس کما یقول دوهرنج و بریفولت و کانت أوروبا فی القرن الخامس عشر تنهل من هذه الجامعات، وتعرف لأول مرة فی تاریخها شیئا عن هذه المناهج، وشیئا عن المذهب التجریبی (الذی عرف به فیما بعد روجربیکون و فرنسیس بیکون) والأول یعترف اعترافا صریحا بأنه اقتبس من «العالم» الاسلامی (1) . و علی الرغم من أنه لیس ثمة ناحیة واحدة من نواحی الإزدهار الأوروبی إلا و یمکن إرجاع أصلها إلی مؤثرات الثقافة الاسلامیة بصورة قاطعة، فإن هذه المؤثرات توجد أوضح ما تکون وأهم ما تکون، فی نشأة تلک الطاقة التی تکون ما للعالم الحدیث من قوة متمایزة ثابتة، و فی المصدر القوی لإزدهارها، أی فی العلوم الطبیعیة وفی روح البحث العلمی. و یمکن القول بکل صراحة واختصار، إن التقدم العلمی والتکنولوجی لأوربا لم یکن له وجود لو لم تکن العلوم التی أنشأها المسلمون ونشروها، وقد عبر عن ذلک الأستاذ المرحوم أحمد أمین بأحسن تعبیر حیث یقول : «یعتبر الاسلام بحق باعث العلم الحدیث، و یعتبر بحق رهین منة الإسلام، فلولا الإسلام ولو لا شخصیاته الأفذاذ من أمثال الرسول ( صلی‌الله‌علیه‌و‌آله )والإمام أمیر المؤمنین والإمام الصادق (صلوات الله علیهم أجمعین)، و غیرهم [من تلامذتهم]، لم یکن وهج للکهرباء، و سرعة الصاروخ وارتفاع الأقمار، ومعجزة العقول الآلیة ولولا الإسلام لم تکن الحضارة الحدیثة إلا کالحباب لا تنیر إلا بقعا ضئیلة لا کیان لها فی الأرض الفسیحة» (1) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.