Skip to main content
فهرست مقالات

نقد الکتب

نویسنده:

ISC (20 صفحه - از 247 تا 266)

خلاصه ماشینی:

"کل هذه الدراسات والمصادر النفیسة فی مجالات العلوم المختلفة والتی ساهم بها الایرانیون القدماء فی بناء صرح الحضارة الإسلامیة لا یمکن الإطلاع علیها إلا فی لغتها المؤلفة بها وهی الفارسیة أو لابد أن یهتم بعض المتخصصین فی هذه اللغة بها کی ینقلوها إلی العربیة ولابد لمن یقوم بهذه المهمة أن یکون دارسا للغة الفارسیة متعمقا فیها حتی یتسنی له تأدیة هذا العمل علی أکمل وجه»3. ولکن فی العمل العلمی لا یکون القیاس هو المعیار المعتبر، بل ینبغی اللجوء إلی الإستقراء أیضا، وذلک لأن الإستثناء موجود فی القواعد اللغویة لأسباب متنوعة، ومنها بعض الأمثلة الواردة فی الکتاب لیست مألوفة فی اللغة الفارسیة، مثل «ملاقا» مع حذف التا الأخیرة کما فی «مدارا» و «مواسا»، مع أن هذه الألفاظ کانت تکتب بالتاء فی آخرها وما زالت. إذا ما تغاضینا عن غموض التعبیر والتصنیف فی هذا الکتاب، یمکن القول بأن للمؤلف درایة واضحة باللغة الفارسیة المعاصرة فیما یتعلق بالجمل التالیة: و قد یتصور البعض أن اللغة العامیة تحریف أو تشویه ناتج عن اللغة الفصحی، وهذا خطأ کبیر، فالعامیة لغة ذات کیان خاص مستقل لها قواعدها الخاصة بها، وهی التی یستخدمها الناس فی معاملاتهم الیومیة وفی أحادیثهم حول شؤونهم العادیة»15. 3. من الفصول اللافتة فی الکتاب هو الدراسة التی یقوم بها للإجابة عن السؤال : لماذا تأخذ اللغتان العربیة والفارسیة وتقتبس إحداهما من الأخری ؟ فیقول إن علة نقل کثیر من الکلمات الفارسیة إلی العربیة هی « حاجة اللغة العربیة إلی تلک المفردات، مکتفیة فی هذا الأخذ والاقتباس بالمفردات فقط، بینما الفرس لم یجدوا ما یدعوهم إلی اقتباس الکلمات العربیة، بل إن تظاهر بعض الأدباء بمعرفة العربیة أو الصناعات البیانیة حملتهم علی الاهتمام بکثیر «من الکلمات العربیة المهجورة»، وهم قد افرطوا فی ذلک."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.