Skip to main content
فهرست مقالات

العدالة السیاسیة عند الإمام علی بن أبی طالب (ع)

نویسنده:

ISC (68 صفحه - از 49 تا 116)

کلید واژه های ماشینی : الإمام علی بن أبی طالب، المصدر السابق، حق، الحاکم، کانت، عثمان، الأمة، واجبات، یقول، الناس

خلاصه ماشینی: "ویفسر هذا الموقف بأنه نتیجة تحالف قدیم بین الخلیفة الأول والثانی، طالما تشطرا ضرعیها ثم یعجب من الخلیفة الثانی، حینما قرر أن تکون الخلافة بعده شوری، وسبب عجبه أن أحقیته بالخلافة لم یکن فیها أدنی شک مع الأول، فکیف تصح مقارنته بالخلیفة الثالث، حتی یقال أن للشوری الکلمة الفصل؟ وماذا کانت نتیجة الشوری؟ لقد انساق أحد أعضاء الشوری المزعومة إلی حقد قدیم یکنه إلیه، ومال عضو آخر إلی عثمان لأنه صهره، وکانت النتیجة أن تسلم الخلیفة الثالث الخلافة، وبدأت الکوارث تحل علی المسلمین، حیث قام هو وأبناء عمومته بنهب أموال المسلمین نهبا. وإن شر الناس عند الله إمام جائر، ضل وضل به، فأمات سنة مأخوذة، وأحیا بدعة متروکة، وإنی سمعت رسول الله‌ ـ صلی الله علیه وآله ـ یقول: «یؤتی یوم القیامة بالإمام الجائر، ولیس معه نصیر ولا عاذر، فیلقی فی نار جهنم، فیدور فیها کما تدور الرحی، ثم یرتبط فی قعرها» وإنی أنشدک الله، أ لا تکون إمام هذه الأمة المقتول، فإنه کان یقال: یقتل فی هذه الأمة إمام یفتح علیها القتل والقتال إلی یوم القیامة، ویلبس أمورها علیها، ویبث الفتن فیها، فلا یبصرون الحق من الباطل، یموجون فیها موجا، ویمرجون فیها مرجا، فلا تکونن لمروان سیقة، یسوقک حیث شاء، بعد جلال السن، وتقضی العمر». لقد أجاب علی عن أفکار من هذا القبیل، کان یروج لها معاویة، فی کتاب بعثه له، یقول فیه: «إنه بایعنی القوم الذین بایعوا أبا بکر وعمر وعثمان علی ما بایعوهم علیه، فلم یکن للشاهد أن یختار، ولا للغائب أن یرد، وإنما الشوری للمهاجرین والأنصار، فإن اجتمعوا علی رجل وسموه إماما، کان ذلک لله رضی، فإن خرج عن أمرهم خارج بطعن أو بدعة، ردوه إلی ما خرج منه، فإن أبی، قاتلوه علی اتباعه غیر سبیل المؤمنین، وولاه الله ما تولی."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.