Skip to main content
فهرست مقالات

تأثیر الثقافة الإسلامیة فی تطور الحضارة الغربیة

نویسنده:

ISC (12 صفحه - از 223 تا 234)

کلید واژه های ماشینی : تأثیر الثقافة الإسلامیة، کانت، ترجم، اللغة العربیة، لثقافة الإسلام، ثقافة الإسلام، الأندلس، لحضارة الغرب، علم، أوروبا

خلاصه ماشینی: "وإذا کان التقدم الحضاری فی الجانب المادی أوسع وأکبر من الجانب المعنوی والأخلاقی والذی کان له الأثر الواضح فی ذلک فإننا نحاول فی هذا الموضوع أن نبحث ما أخذته الحضارة الغربیة من علوم وثقافة عن المسلمین کان لها الأثر الکبیر فی تقدم الغرب الذی کان یعیش فی ظلام وظلمات کما هم یعترفون بذلک کقول الباحثة الألمانیة «زیفرید هونکه» «إن العرب (1) طوروا بتجاربهم وأبحاثهم العلمیة وما أخذوه من مادة خام عن الإغریق وشکلوه تشکیلا جدیدا فهم فی الواقع الذین ابتدعوا طریقة البحث العلمی الحق القائم علی التجربة... ویقول المؤلف الأمریکی المعاصر ول دیورانت «إن العلوم العربیة [ الإسلامیة ] تمت فی علم الکیمیاء الطریقة العلمیة التجریبیة وهی أهم أدوات العقل الحدیث وأعظم مفاخره ولما أعلن روجر بیکن هذه الطریقة إلی أوروبا کان قد أعلنها جابر بن حیان قبله بخمسمائة عام وکان الذی هداه إلیها هو النور الذی أضاء له السبیل عن عرب الأندلس ولیس هذا الضیاء نفسه إلا قبسا من نور المسلمین فی الشرق» (2) . ولم یکن هذا سرا بل حقیقة واضحة کما یقول العالم الأمریکی جورج سارتون «لقد مکننا علماء العرب من أن نبنی لأنفسنا نحن أبناء الغرب تقالید ثقافیة هی أعلی ما ورثناه من أسلافنا فی العلم» (2) ویؤیده فی ذلک المستشرق الفرنسی لویس سیدیو بقوله «ظاهرة مدرسة بغداد فی بدء أمرها هی الروح العلمیة التی کانت سائدة لأعمالها فکانت مبادئ أساتذتها تقوم علی الانتقال من المعلوم إلی المجهول وعلی ملاحظة الحوادث ملاحظة وثیقة لمجاوزة المعلومات إلی العلل وعلی عدم التسلیم بما لا یستند إلی التجربة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.