Skip to main content
فهرست مقالات

لمحات من حیاة الشاعر الکبیر أحمد الصافی النجفی

نویسنده:

ISC (18 صفحه - از 103 تا 120)

کلید واژه های ماشینی : الشاعر الکبیر أحمد الصافی النجفی، الشاعر، شاعر، النجف، الصافی، ترجمة الصافی النجفی لرباعیات الخیام، أحمد الصافی النجفی شاعر مبدع، شاعرنا الکبیر أحمد الصافی النجفی، الشعر، الشاعر العراقی الکبیر أحمد الصافی، الکبیر أحمد الصافی نتعرف علی، فک، أحمد الصافی و رباعیات الخیام، الأدب، الشاعر المرهوب أحمد الصافی النجفی، رباعیات، شاعرنا المبدع أحمد الصافی النجفی، ترجمة الشاعر أحمد الصافی، شاعرنا أحمد الصافی النجفی، شاعرنا، لرباعیات الشاعر الفیلسوف عمر الخیام، مؤذن الله أکبر، الشاعر الفیلسوف عمر الخیام علی، الصافی یترجم رباعیات الخیام، أحمد الصافی نتعرف علی جوانب، ترجمة لرباعیات الشاعر الفیلسوف عمر، لرباعیات الخیام، رباعیات الخیام، علی رباعیات عمر الخیام، سفر الشاعر العراقی الکبیر أحمد

خلاصه ماشینی: "الصافی یترجم رباعیات الخیام فی إیران وهکذا بدأت قصة ترجمة الصافی النجفی لرباعیات الخیام، وأخذت تتبلور لتظهر فی عالم الأدب الرفیع بصورتها الرائعة، ففی العشرین من عمره اشترک الصافی مع صدیقه عباس الخلیلی فی التجارة فاشتریا محتویات سفینة جاءت من البصرة إلی الکوفة محملة بالأقمشة وهی أول سفینة أتت من البصرة عقب احتلال الإنجلیز لبغداد، وحین حکم علی صدیقه الخلیلی بالاعدام لاشتراکه فی ثورة العشرین المعروفة (30/6/1920) تسلم الصافی البضاعة خوفا من مصادرة سلطة الاحتلال لها، وحین دوهمت بیوت آل الخلیلی بحثا عن عباس الخلیلی الهارب دوهم بیت الشاعر أیضا فخاف الصافی علی نفسه وفر إلی إیران ملتحقا بصدیقه الذی وصلها قبله لیستقر فیها وفی مدرسة (مرو) بشارع ناصر خسرو فی قلب العاصمة طهران حصل الصافی علی غرفة مستقلة مع مخصصات شهریة مکنته من العیش إلی حد ما فجد فی تعلم اللغة الفارسیة وقرأ بها الکثیر من الأدب الفارسی حتی أتقنها بصورة جیدة وانکب علی رباعیات عمر الخیام التی عشقها من قبل ووجد أنها أکثر من أربعمائة رباعیة وبدأ بترجمتها بشغف وحب شدیدین لیحقق حلمه القدیم والتقی الصافی النجفی بکبار رجال السیاسة والعلماء والشعراءووجوه البلد فی دیوان أحد الوجهاء الإیرانیین عن طریق صدیقه القدیم عباس الخلیلی فعرفوا فضله ومقدرته الأدبیة والعلمیة خاصة بعد أن أتم ترجمة رباعیات الخیام وکانت أجود ترجمة لرباعیات الشاعر الفیلسوف عمر الخیام علی یدیه والتی کان من أشد المعجبین بهذه الترجمة (بهار) وهو الشاعر الذی احتل فی اللغة الفارسیة منزلة (أحمد شوقی) أمیر الشعراء فی اللغة العربیة، وکان العلامة الکبیر محمد القزوینی الذی درس علیه الدکتور مصطفی جواد بباریس أیام دراساته العلیا فی (السوربون / فرنسا) فی مقدمة المعجبین بهذه الترجمة، ولاعجاب القزوینی هذا قیمة کبیرة فی عالم الأدب بصفته أحد العلماء المتضلعین باللغة العربیة وآدابها فضلا عن تضلعه باللغتین الفارسیة والفرنسیة وکن نتیجة هذا الاعجاب بترجمة الصافی لرباعیات الخیام أن تولی السید القزوینی تقدیم هذه الترجمة بقلمه، والتی طبعت خمس مرات وبثلاثمائة وإحدی وخمسین رباعیة بمتانة جیدة وتعبیر دقیق لأغراض الشعر وعلی أثرها قلد وسام العضویة فی النادی الأدبی بطهران وعمل فی الصحافة والترجمة کما درس الأدب العربی فی جامعة طهران وبعد سبع سنوات قضاها فی إیران عاد إلی النجف الأشرف عام 1927 م، وکان له علاقة کبیرة برباعیات الخیام المترجمة ویحملها معه فی حله وترحاله فهی معه أثناء عودته إلی النجف الأشرف ومنها إلی بغداد وأخیرا فی حقیبة سفره مع أشعاره إلی سوریا فلبنان لکثرة تعلقه وشغفه بها ومن مواقفه فی هذا المجال أنه رفض استلام مبلغ (500) دینار عراقی من بعض دور النشر فی بغداد وبیروت لاعادة طباعة ترجمته لرباعیات الخیام معللا ذلک أنها کانت تردد علی أفواه الجهلة فی نوادی اللهو والمجون ولأن رباعیات الخیام أرفع وأسمی من ذلک."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.