Skip to main content
فهرست مقالات

رؤیة الإمام علی و موقفه من وحدة الأمة و حقوق الأقلیات السیاسیة و الدینیة

نویسنده:

ISC (24 صفحه - از 17 تا 40)

خلاصه ماشینی:

"ثم أنه حتی قبل الإضطرار إلی القتال وکلما لاحت بارقة أمل أثناءه، کان الإمام یحاول الإستفادة من الهدنة لیعمل علی إعادة اللحمة إلی الأمة، فهو لم یبدأ خصما بقتال لا فی البصرة ولا فی صفین ولا فی النهروان، وهو یقول فی أحد ردوده علی الخوارج بشأن الهدنة التی أعلنت للقیام بالتحکیم: «لعل الله‌ یصلح فی هذه الهدنة أمر هذه الأمة» (9) . وهکذا فإن الإمام حافظ علی الوحدة الإسلامیة بمدارتها فی عهود ما قبل خلافته وبمحاولة ثنی الناوین علی المشاقة بعد ولایته، ثم بقتال من عرضوا وحدة المسلمین للخطر، کل ذلک إنفاذا لالتزام اتخذه علی نفسه وعبر عنه فی رسالة إلی أبی موسی الأشعری الذی توجه لیشارک فی التحکیم بقوله : «ولیس رجل فاعلهم أحرص الناس علی جماعة أمة محمد صلی‌الله‌علیه‌و‌آله‌وسلم وألفتها منی» (11) . طبیعة الوحدة فی نظر علی علیه‌السلام : غیر أن الوحدة التی کان یسعی إلیها الإمام علیه‌السلام لم تکن وحدة مفروضة بالقوة المادیة أو بالإرهاب المعنوی، وحدة إنطباقیة من ذوات متشابهة المصنفات المادیة، بل وحدة إنسانیة حرکیة (دینامیة) مکونة من شخصیات إنسانیة عاقلة، تتکون أفکارها وآراءها بحریة فتتناقش ویؤثر بعضها فی بعض ویتأثر به وحدة لا تتناقص مع وجود التجمعات ذات الطابع الإجتماعی وحتی السیاسی، بل تتحمل الجمیع، من جهات إسلامیة أو من أتباع الدیانات الأخری، وتؤمن للجمیع وسائل المعیشة أو تحفظها، وتجبر حتی المشرکین وتسمح بوجودهم المؤقت فی هذه الحالة بین ظهرانی المسلمین رغم أنهم فی حالة حرب معهم."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.