Skip to main content
فهرست مقالات

الشبر محدثاً

نویسنده:

(14 صفحه - از 165 تا 178)

خلاصه ماشینی:

"یعتبر المرحوم السید عبدالله‌ شبر من علماء الشیعة الأفذاذ الذین احتضنهم القرن الثالث عشر إلا ان الکثیر لا یعرفه إلا بتفسیره المختصر السهل للقرآن الکریم أو علی الأکثر بکتابه «الأخلاق»، أما بالنسبة إلی اضطلاعه بأکثر العلوم الدینیة وتبحره فیها، وروعه ونشاطه المتواصل الجاد ضد الإنحرافات الفکریة فی زمانه فالکثیر لا یعرف عن ذلک شیئا، وهدفنا فی هذه الوریقات : 1 ـ تبیین أبعاد شخصیته العلمیة بصورة مجملة مشیرین إلی ذکائه فی معرفة الطریق المناسب والأفضل فی هدایة الناس وإرشادهم والجهاد ضد انحراف الأخباریین، ثم بیان الکتب والآثار العدیدة التی خلفها فی میدان العلوم الإسلامیة المختلفة. ، طبقات أعلام الشیعة، ج 2، ص 777 ـ 778، رسالة محمد بن مال الله‌ معصوم فی مقدمة الأخلاق، ص 5 ـ 17، شبر، تفسیر وجیز، ص 32 ـ 36 ] جاء فی مقدمة ترجمة کتابه (الأخلاق) ما معناه : «عندما یقف المرء علی النتاج العلمی الذی خلفه هذا الرجل الفذ وعندما یتصور عدد مؤلفاته التی تتجاوز السبعین وعندما ینظر فی مدة عمره التی لم تستغرق أکثر من 54 عاما، یستولی علیه اعجاب لا حد له بحیث یتمثل له فی مخیلته أساطین العلماء، أمثال «العلامة الحلی» و «العلامة المجلسی» وفی الحق یجب أن نذعن بأن النموذج الثالث لهذین العالمین الممتازین لا یمکن أن یتوفر إلا فی المرحوم السید عبدالله‌ شبر». جاء فی مقدمة هذا الکتاب ما یلی : «أما بعد، فیقول المذنب الجانی والأسیر الفانی، أفقر الخلق إلی ربه الغنی عبدالله‌ بن محمد رضا الحسینی ختم الله‌ لهما بالحسنی ورزقهما خیر الآخرة والاولی: إن بعض العلماء الأعلام والفضلاء الکرام قد حثنی علی تألیف مختصر نافع فی علم الدرایة ومعرفة رجال الروایة یکون کالمقدمة لکتابنا الکبیر، لیس له مثیل ولا نظیر وذلک من فضل ربی اللطیف الخبیر الجامع للأحکام فی معرفة الحلال والحرام الذی قد جمع شوارد الأخبار ومتفرقات الآثار الواردة عن النبی والأئمة الأطهار علیهم صلوات الملک الغفار..."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.