Skip to main content
فهرست مقالات

الجانب البلاغی فی خطابات السیدة زینب (ع) بلاغة الموقف و بلاغة الکلمة

نویسنده:

ISC (12 صفحه - از 161 تا 172)

کلید واژه های ماشینی : بلاغة الموقف و بلاغة الکلمة، خطابات السیدة زینب، بلاغة، السیدة زینب ( ع )، کلام، ع ) بلاغة الموقف، کلام السیدة زینب، البلاغة، الاحتجاج، المخاطب

خلاصه ماشینی:

"ومن بلاغة الموقف فی مشهد آخر إذا ذهبوا بآل البیت أساری الی الطاغیة الذی کان یجلس متکبرا فخورا ینظر الی قافلة الأسری بتحقیر، استصغار وهی سلام الله علیها تدخل دامیة القلب، مجروحة الفؤاد، باکیة الطرف من تلک الذکریات المؤلمة والکوارث القاتلة، وقدأحاط بها أعداؤها من کل جهة، ودار علیها حسادها من کل صوب (9) فبدأت بالکلام غیر مکترثة بهیبة ملکه ولا معتنیة بأبهة سلطانه، تستهزأ بجبروت الملک وانتصاره الوهمی، وترمی جذور ما بنیت علیه أفکاره، وتری الکرامة والعزة غیرما یراه، والذلة والهوان غیر ما یتصور، وبهدمها هذا الأساس المادی المشرف علی النار تهیا الأرضیة لبناء أساس علی التقوی والقیم الإسلامیة قائلة: أظننت یا یزید حین أخذت علینا بأقطار الأرض وآفاق السماء فأصبحنا نساق کما تساق الأساری أن بنا علی الله هوانا وبک علیه کرامة، وأن ذلک لعظم خطرک عنده؟ (10) ثم تواصل وهاهنا زینب تحطم وتهدم قصره العنکبوتی وتکسر کبریاءه وجبروته وتقض مضجعه بکلمات تبدی عن شجاعتها وجسارتها العلویة أمام الطاغوت، وتستعمل ألفاظا لاذعة مملوءة بالاستصغار والإذلال: شمخت بأنفک ونظرت فی عطفک جذلان فرحا حین رأیت الدنیا لک مستوثقة والأمور متسقة (11) وما أجمل کلامها حین تنسب الحکم والخلاقة الإلهیة إلی أهلها وتراه غاصبا فی مدة قصیرة دنیویة، وفی الحقیقة تصور نفسها حاکما ویزید أسیرا أمامها (فهی تخاطب یزید معلنة للأمة أن هذه الدولة والکیان الإسلامی انما أشادته سیوف بنی هاشم وتضحیات آل الرسول بالدرجة الأولی) حین صفا لک ملکنا وسلطاننا (فأهل البیت هم القادة الحقیقیون لهذه الأمة وهم الأولی بالسلطة والحکم) (12) حیث تقول: حین صفا لک ملکنا وسلطاننا، فمهلا مهلا لاتطش جهلا، أنسیت قول الله تعالی: (ولا یحسبن الذین کفروا انما نملی لهم خیر لأنفسهم إنما نملی لهم لیزدادوا اثما ولهم عذاب مهین) (13) ویصف السید جعفر النقدی ذلک المشهد العظیم هکذا (14) فهذا الموقف الرهیب الذی وقفت به السیدة الطاهرة مثل الحق تمثیلا وأضاء إلی الحقیقة لطلابها سبیلا، وأفحمت یزید وأصحابه بذلک الأسلوب العالی من البلاغة، وأبهتت العارفین منهم بما أخذت به مجامع قلوبهم من الفصاحة، فخرست الألسن وکمت الأفواه وصمت الآذان وکهربت تلک النفس النورانیة القاهرة منها علیها السلام تلک النفوس الخبیثة الرذیلة من یزید وأتباعه بکهرباء الحق والفضیلة حتی بلغ به الحال أنه صبر علی تکفیره وتکفیر أتباعه، ولم یتمکن من أن ینبس ببنت شفة بقطع کلامها أو بمعنها من الاستمرار فی خطابتها، وهذا هو التصرف الذی یتصرف به أرباب الولایة متی شاؤوا أو أرادوا، بمعونة الباری تعالی لهم وإعطانهم القدرة علی ذلک وماأبدع ماقاله الشاعر المفلق الجلیل السید مهدی بن السید داود الحلی فی وصف فصاحتها وبلاغتها من قصیدة: ما خطبت إلا رأوالسانها أمضی من الصمصام فی خطابه وجلببت فی أسرها آسرها عارا رأی الصغار فی جلبابه والنصحاء شاهدوا کلامها مقال خیر الرسل فی صوابه وفی حین یتبختر یزید بانتصاره علی أهل البیت، ویظن أنه کسب المعرکة لصالحه ووسائل إعلامه تکرر هذا الوهم علی مسامع الناس، لکن العقیلة زینب تنسف أوهامه وتسفه أحلامه، وتقرر أمام مجلسه الحاشد أنه قد تلطخ بأوحال الهزیمة وسقط فی حضیض الهوان، وان تظاهر بالنصر وتراءی له الظفر."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.