Skip to main content
فهرست مقالات

دراسات: ماهیة العمل التفسیری للقرآن الکریم (2) منهج العمل التفسیری

نویسنده:

(8 صفحه - از 13 تا 20)

کلید واژه های ماشینی : التفسیر، النص، العمل التفسیری، تفسیر، لبیان، ماهیة العمل التفسیری، المضمون، منهج العمل التفسیری، النوع، صحة، الواقع، بالصحة الواقعیة وتوفرها علی شرط، بالصحة الواقعیة وجب ترتیب آثار، الصحة الواقعیة، القطع، النصوص التفسیریة، الصحة بهذا المعنی، وجوب، التفسیری للنص القرآنی، النص القرآنی، شرائط الصحة الواقعیة، الشارع، التفسیری علی المستوی الثانی، الوارد عن المعصوم، التفسیری غیر، الوارد عن المعصومین، التفسیری للقرآن الکریم، بالصحة الواقعیة، التفسیری الوارد، صحة الاثر التفسیری

خلاصه ماشینی: "القسم الثانی: النصوص التفسیریة التی لم یقطع بصحتها، إما لاحتمال الخلل فی سندها أو لاحتمال الخلاف فی دلالتها، فلا یمکن ترتیب آثار الصحة علیها لا واقعا ولا ظاهرا، أی انها لا تتصف بالصحة الواقعیة ولا بالصحة الحکمیة التعبدیة، أما إنها لا تتصف بالصحة الواقعیة فلعدم القطع بصحتها وصدور مضمونها من الشارع، وأما عدم إتصافها بالصحة الحکمیة، فلان هذا القسم من النصوص لا تتعرض لبیان الاحکام والوظائف العملیة للمکلفین لتتضمن تنجیزا أو تعذیرا، فلیس لها من الاثر إلا آثار الصحة الواقعیة وهی منتفیة حسب الفرض، فلو أراد الطالب التفسیری أن یستفید من هذه النصوص فی عمله التفسیری فلا یحق له أن یتعامل مع مضامینها معاملة الواقع المسلم، وإنما یستفید منها ـإذا لم یقطع بکذبها ـ کاحتمالات أو فرضیات تطرح علی صعید البحث العلمی تنتظر الدلیل، فإذا اجتمعت لها من خلال الدراسة والفحص العلمی من القرائن والمؤیدات ما یزیل عن صحتها ضباب الشک والتردید، ویضفی علیها من الوضوح والیقین ما یوجب سکون القلب ورکون العقل إلیها أخذ بها، وإلا بقیت احتمالا مفروضا یمکن أن یکون حقا کما یمکن أن لا یکون کذلک."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.