Skip to main content
فهرست مقالات

شبهة و رد: البداء

نویسنده:

(15 صفحه - از 175 تا 189)

خلاصه ماشینی:

"ثمرات الاعتقاد بالبداء إذا کان البداء بالمعنی المتقدم لا یتنافی مع اصول الاسلام ولا یلزم منه محذور نسبة الجهل إلی الله تعالی، فهل هناک ثمرات عملیة تستدعی إهتمام أئمة أهل البیت علیهم السلام به إلی هذه الدرجة، وتستدعی تحمل تبعات القول به من هجمات عنیفة علی المذهب؟ الانصاف أن الاعتقاد بالبداء له أکثر من ثمرة: فهو أولا اعتراف وإقرار من العبد بقدرة الله المطلقة وبسلطانه الشامل الدائم علی الکون، وبإرادته النافذة فی الاشیاء، یقول الشیخ الصدوق (ره): «فمن أقر لله عز وجل بأن له أن یفعل ما یشاء ویعدم ما یشاء ویخلق مکانه ما یشاء، ویقدم ما یشاء ویؤخر ما یشاء، ویأمر بما شاء کیف شاء فقد أقر بالبداء، وما عظم الله عزوجل بشیء أفضل من الاقرار بأن له الخلق والامر والتقدیم والتأخیر، وإثبات ما لم یکن ومحو ما قد کان»([33]). وقد ورد فی بعض الاخبار عن أئمة أهل البیت علیهم السلام أن البداء ینشأ من هذا العلم، فإذا فرضنا أن شخصا کان فی قضاء الله أن یعیش سنة واحدة وعلم الرسول صلی الله علیه وآله بذلک، فوصل ذلک الشخص رحمه أو فعل من البر ما اقتضی زیادة فی عمره فزاد الله له عشر سنوات، ففی علم الله المخزون أن هذا الشخص سیفعل ما یوجب الزیادة فی العمر وأن الله سینسئ فی أجله بهذا المقدار. وأما ما قیل من کون القول بالبداء یستلزم نسبة الجهل إلیه تعالی عن ذلک علوا کبیرا، فهو مجرد واجهة للتشهیر فحسب، کیف وقد رأیت أن أخبار البداء الواردة عن أئمة أهل البیت علیهم السلام صریحة فی دفع ذلک التوهم؟ وأما أحادیث القدر التی رووها فی موسوعاتهم الحدیثیة فمن قبیل: 1 ـ «جف القلم بما هو کائن»([47])، أو «بما أنت لاق»([48])، أو «جف القلم علی علم الله»([49])."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.