Skip to main content
فهرست مقالات

من آفاق القیادة الإسلامیة: نهضة الحسین (ع) و أهمیة التبلیغ

سخنران:

(12 صفحه - از 13 تا 24)

کلید واژه های ماشینی : دین، الجمهوریة الاسلامیة، التکلیف، السلطة، الیوم، یجب، نهضة الحسین، الامر بالمعروف، لقد، العالم الاسلامی

خلاصه ماشینی:

"وأحد هذه الدروس هی ان الحسین بن علی(علیهما السلام) قد شخص فی وقت حساس جدا من تأریخ الاسلام الوظیفة الرئیسیة من بین الوظائف المتنوعة التی لها مراتب متفاوتة من الاهمیة، وانجزها ولم یخطئ أو یشتبه فی معرفة ما کان العالم الاسلامی فی ذلک الیوم بحاجة إلیه. فی نفس الوقت الذی تحرک به أبو عبدالله(علیه السلام) کان هناک أشخاص إذا قیل لهم: هل ننتفض أو لا؟ فان جوابهم سیکون بالنفی، لعلمهم بأن وراء هذا العمل مشاکل ومتاعب کثیرة، ویذهبون وراء وظائف من الدرجة الثانیة. الیوم ونظرا لاقامة الحکومة الاسلامیة وارتفاع رایة الاسلام ـ الامر الذی لا سابقة له فی طول التأریخ الاسلامی بعد الصدر الاول ـ فإن الامکانات متوفرة للمسلمین ولا یحق لنا بعد الان أن نغفل عن معرفة العدو ونخطئ فی تشخیص الجهة التی یهجم منها. لقد کان جل سعی إمامنا العزیز(رحمه الله) والاشخاص الذین کانوا یرافقونه فی نهضته ـ علی اختلاف مراتبهم وعلی حسب إمکانیاتهم ومستویاتهم ـ هو أن یعلم العالم الاسلامی ومجتمع إیران الاسلام وقاعدة الحق والعدالة ما هو الخطر الاکبر الذی یحدق بهم وما هو العدو الاکثر تهدیدا لهم. لقد سمعت من البعض قولهم إن المنبر کان له أثر فی السابق، وأما الیوم مع وجود التلفاز ودور السینما فما هو الدور الذی یمکن أن یقوم به المنبر؟ وهذا القول خطأ وغیر صحیح; لان المنبر یعنی الجلوس بین الناس الذین یستمعون إلیکم وأنتم تخاطبونهم خطابا مباشرا. إلی جانب ذلک تبقی هناک الخطوط العامة التی یجب أن لا نغفل عنها أبدا نظرا لاهمیتها من قبیل: دعوة الناس إلی عبودیة الله والذکر والتضرع، ولابد من ترکیز هذه المسائل فی شتی المیادین وعلی جمیع الاصعدة; سواء علی صعید النشاط الاقتصادی وفی الدراسة وفی کل مکان وزمان."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.