Skip to main content
فهرست مقالات

التنظیم السیاسی للجماعة الصالحة من منظور أهل البیت (ع)

نویسنده:

(17 صفحه - از 101 تا 117)

کلید واژه های ماشینی : الجماعة، إلیها، بها، الجماعة الصالحة، للجماعة الصالحة، العامة، والله، أئمة، علی أبی الحسن، علی‌بن‌یقطین

خلاصه ماشینی:

"وفی موقف ثالث نجد أئمة أهل البیت(علیهم السلام) یحثون علی الدعوة بعد أن یشخصوا الوسط المناسب لهذه الدعوة، وهو وسط الاحداث والشباب الذین یتطلعون إلی الحقیقة، وتتفتح أذهانهم وقلوبهم ـ عادة ـ لمعرفتها: عن إسماعیل بن عبد الخالق قال: «سمعت ابا عبدالله(علیه السلام) یقول لابی جعفر الاحول: أتیت البصرة؟ قال: نعم، قال: کیف رأیت مسارعة الناس إلی هذا الامر ودخولهم فیه؟ فقال: والله إنهم قلیل، ولقد فعلوا وإن ذلک لقلیل، فقال: علیک بالاحداث، فإنهم أسرع إلی کل خیر... وبذلک کان أهل البیت یرون أن القرار فیما یتعلق بموضوع المشارکة فی الجهاد المسلح أو القتال سواء کان جهادا لفتح[38]، أو ضد الحکومات الاسلامیة الظالمة لابد أن یکون مرکزیا وتحت النظر المباشر للائمة أنفسهم، لانه بالاضافة إلی أهمیته ودقته حیث یتعرض الانسان فیه إلی الاخطار، یرتبط أیضا بأمن الجماعة کلها، ویعرض مصالحها ووجودها إلی الخطر: عن الحسین بن خالد قال: «قلت لابی الحسن الرضا(علیه السلام): جعلت فداک، حدیث کان یرویه عبدالله بن بکیر عن عبید بن زرارة، قال: فقال(علیه السلام) لی: وما هو؟ قلت: روی عن عبید بن زرارة أنه لقی أبا عبد الله(علیه السلام) فی السنة التی خرج فیها إبراهیم بن عبدالله بن الحسن فقال له: جعلت فداک، إن هذا قد ألف الکلام وسارع الناس إلیه، فما الذی تأمر به؟ قال: فقال: اتقوا الله واسکنوا ما سکنت السماء والارض قال: وکان عبدالله بن بکیر یقول: والله لئن کان عبید بن زرارة صادقا فما من خروج وما من قائم، قال: فقال لی أبو الحسن(علیه السلام): إن الحدیث علی ما رواه عبید، ولیس علی ما تأوله عبد الله بن بکیر، إنما عنی أبو عبد الله(علیه السلام) بقوله: ما سکنت السماء من النداء باسم صاحبک، وما سکنت الارض من الخسف بالجیش»[39]."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.