Skip to main content
فهرست مقالات

شبهة ورد: الزواج المؤقت (متعة النساء و متعة الحج)

نویسنده:

(16 صفحه - از 118 تا 133)

خلاصه ماشینی:

"وقال ابن قیم الجوزیة: الناس فی هذا «حدیث المتعة» طائفتان: طائفة تقول: إن عمر هو الذی حرمها ونهی عنها، وقد أمر رسول الله(صلی الله علیه وآله) باتباع ما سنه الخلفاء الراشدون، ولم تر هذه الطائفة تصحیح حدیث سبرة بن معبد فی تحریم المتعة عام الفتح، فإنه من روایة عبدالملک بن الربیع بن سبرة الجهنی، عن أبیه عن جده. 3 ـ وأخرج أبو بکر الجصاص باسناده إلی شعبة عن قتادة قال: سمعت أبا نضرة یقول: کان ابن عباس یأمر بالمتعة وکان ابن الزبیر ینهی عنها، قال: فذکرت ذلک لجابر فقال: علی یدی دار الحدیث، تمتعنا مع رسول الله(صلی الله علیه وآله) فلما قام عمر قال: «إن الله کان یحل لرسوله ما شاء بما شاء، فأتموا الحج والعمرة کما أمر الله، وانتهوا عن نکاح هذه النساء، لا أوتی برجل نکح امرأة إلی أجل إلا رجمته». قال الشیخ أبو عبدالله المفید فی جواب من سأله عن قول مولانا جعفر بن محمد الصادق(علیه السلام): «لیس منا من لم یقل بمتعتنا»: إن المتعة التی ذکرها الامام الصادق(علیه السلام) هی النکاح المؤجل الذی کان النبی(صلی الله علیه وآله) أباحها لامته فی حیاته ونزل بها القرآن أیضا، فیؤکد ذلک بإجماع الکتاب والسنة فیه، حیث یقول الله: (واحل لکم ما وراء ذلک أن تبتغوا بأموالکم محصنین غیر مسافحین فما استمتعتم به منهن فآتوهن اجورهن فریضة)، فلم یزل علی الاباحة بین المسلمین لا یتنازعون فیها حتی رأی عمر بن الخطاب النهی عنها، فحظرها وشدد فی حظرها وتوعد علی فعلها، فتبعه الجمهور علی ذلک، وخالفهم جماعة من الصحابة والتابعین، فأقاموا علی تحلیلها إلی أن مضوا لسبیلهم، واختص بإباحتها جماعة من الصحابة والتابعین وأئمة الهدی من آل محمد(علیهم السلام)، فلذلک أضافها الصادق(علیه السلام) بقوله: متعتنا[48]."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.