Skip to main content
فهرست مقالات

حوار: الثابت و المتغییر فی الدین

مصاحبه شونده:

مترجم:

(8 صفحه - از 173 تا 180)

کلید واژه های ماشینی : الشریعة، عقد، ماهو دور المبانی العقلائیة الجدیدة، الشارع، ولکن لو لم یشرعه الله، العقلاء، تأسیسیة، القرار، سکوت الشارع ینطوی علی ظهور، احکام

خلاصه ماشینی:

"2 ـ قد لا نری أن ارتکاز العقلاء هو الذی ترک تأثیره علی ظهور اللفظ ، وإنما نوافق علی ذلک من طریق آخر ، هو أن الشریعة التزمت الصمت إزاء القرار العقلائی الذی کان موجودا فی زمنها ولم ترفضه ، وهو إما دلیل علی الامضاء عقلا بأن نقول : لو لم توافق علیه لوجب علیها أن ترفضه ، أو دلیل علی الامضاء عرفا ، إذ إن سکوت الشارع ینطوی علی ظهور بالموافقة ، لهذا الامر نقول امضاء ، وان کان تأسیسا بمعناه الاول ; وهنا نسأل : ماهو دور المبانی العقلائیة الجدیدة التی لم یکن لها وجود حینذاک ؟ هل تصبح حجة أم لا ؟ هنا یتشعب البحث ، واول ما یتبادر إلی الذهن هو انعدام ایة قیمة للمبانی الجدیدة ; لان حجیة تلک المبانی اکتسبت من خلال سکوت الشریعة ، أما المبانی الجدیدة فلم یکن لها وجود زمن الشریعة لتسکت عنها أو تدلی برأیها فیها ، ومن ثم فهی عدیمة القیمة . القسم الرابع : وهی الامور التی لا یمکن تطبیقها تماما علی کبریات کلیة، لذلک اوکلت إلی ولی الامر الذی یأمر بها بما یحقق المصلحة العامة ، وهذا یرتبط بالزمان والمکان وخصوصیات المجتمع ، مثال ذلک أن حق الطباعة لم یکن یعرف فی السابق کما یعرف حالیا لعدم تداول الطبع وقتئذ ، وحینما یقول السید الامام(رحمه الله) بأننا لا نمتلک دلیلا من الکتاب والسنة علی صحة مثل هذا الحق ، فإننا نستنتج بأن ولی الامر یستطیع التدخل فی هذا الامر ، لان مثل هذا الحق لیس مفهوما من صلب الکتاب والسنة ، وقد أصبح شیئا واسعا ، ولو ترکنا الباب مفتوحا دون أن نقیده بهذا الحق ، لنشأت مفاسد من ذلک ، ولهذا یستطیع ولی الامر أن یأمر بهذا الحق ویحفظه ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.