Skip to main content
فهرست مقالات

دراسات: العلم الإلهی

نویسنده:

(12 صفحه - از 25 تا 36)

کلید واژه های ماشینی : الذات، علم، ذات، تعالی، المعتزلة، الاشیاء، تعالی بالاشیاء، الفعلی، لدیه تعالی، عین

خلاصه ماشینی: "وذکر الامام الرازی استدلال أبی الحسین علی مذهبه الذی خالف فیه مشایخ المعتزلة ، قال : «وزعم أن العلم بأن الشیء سیوجد یمتنع أن یکون نفس العلم بوجوده إن وجد ، واحتج علیه من وجوه : أولها : أن من شرط المثلین أن یقوم کل واحد منهما مقام الاخر ، والعلم بأن الشیء سیوجد لا یقوم البتة مقام العلم بأنه موجود الان، فإن قبل وقوع المعلوم لو اعتقد أنه سیقع بعده ذلک ، کان علما ، ولو اعتقد أنه واقع الان کان جهلا . وبذلک نستطیع توجیه ما نسب إلی هشام من القول بأن الله تعالی إنما یعلم الجزئیات عند وقوعها ، وذلک نظرا لان العلم فی حقیقته هو خرق الحجب الحائلة بین العالم والمعلوم ، وأن العلم بذات الشیء إنما یکون عند تحققه وظهوره علی صفحة الوجود ، والمقصود من الجزئیات هی التشخصات الحقیقیة ، المحققة لفعلیة الوجود ، فقد تساوق علمه تعالی بالاشیاء وظهور الاشیاء فی عالم الوجود ; فصح القول بأن علمه تعالی الفعلی بالاشیاء لیس سوی حضور الاشیاء ذاتها لدیه تعالی وکونها بمحضره الکریم ، الامر الذی عرفته من کلام سیدنا العلامة الطباطبائی(قدس سره) . عینیة الصفات وإذ قد عرفت العلم الذاتی ، وأنه عین الذات المقدسة ، کسائر صفات الذات ، فلنتریث قلیلا کی نعرف تفسیر هذه العینیة ، وماذا یکون المقصود منها ؟ وحیث کانت الذات المقدسة هی منشأ کل کمال فی عالم الوجود ، وإلیها تنتهی کل صفة محمودة کان قد تحلی بها جمیع الموجودات ، فلابد أن تکون هی بالذات مستجمعة لجمیع الصفات والکمالات ;إذ إنها بأجمعها منحدرة عنها ومستفیضة منها ، فلولا تحلیها فی نفسها بمطلق الکمالات ، وواجدیتها لاسس معالی الصفات ، لما أمکن النشوء منها والاستفاضة منها فی مثل هذا الخضم من الخیر والبرکات : (وإن من شیء إلا عندنا خزائنه وما ننزله إلا بقدر معلوم)([17]) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.