Skip to main content
فهرست مقالات

استطلاع: الإسلام و المسلمون فی افغانستان (1)

گزارشگر:

(17 صفحه - از 164 تا 180)

خلاصه ماشینی:

"ومن الجدیر بالذکر أن الملاحظة الهامة والجوهریة فی کل تاریخ المسلمین الافغانیین بعد الفتح الاسلامی ، هی أنه کان باستطاعتهم أن یرتدوا عن الاسلام ، وکانت هناک فرص تاریخیة متاحة لهم للعودة إلی البوذیة أو الدیانات الوثنیة القدیمة ، لا سیما بعد أن ضعفت قبضة الخلفاء فی بغداد ، وأعلنت الولایات النائیة عن استقلالها وعدم طاعتها لهؤلاء الحکام ، وافغانستان من تلک البلدان التی تشکلت فیها دول وامارات مستقلة فی القرن الثانی للهجرة ، ولکن شیئا من ذلک لم یحدث ، بل الذی حصل هو العکس تماما ، إذ ترسخت جذور الاسلام وانتشر انتشارا سریعا ، واصبح هذا الدین جزءا من کیان وحضارة المسلم الافغانی ، مما یدل علی حقیقة ناصعة هی أن الاسلام قد دخل فی قلوب الافغانیین ; إذ وجد هؤلاء ، فیه صوت الحق والعدل والمساواة . فی هذا الظرف التاریخی ، وخلال سنوات صراع الشعب الافغانی داخلیا ، وانشغاله بالکفاح ضد الغزو الانجلیزی ، تحرکت المطامع الصلیبیة الروسیة ضد المسلمین الافغانیین ، فتمکنت من اقتطاع اجزاء من خراسان (ترکمانستان) ، وذلک عام 1873م ، وقد جاء ذلک بعد أن اتفق الروس والانجلیز علی جعل نهر جیحون حدا فاصلا للاحتلال الروسی ، وأن یترک لبریطانیا أن تتوسع وتبسط نفوذها فی باقی افغانستان ; وهذا الامر هو الذی أدی إلی نشوب الحرب الانجلیزیة الافغانیة الثانیة بین عامی 1878 و 1880م . فی تلک الحقبة الحرجة ، کان الروس قد سیطروا علی ترکمانستان الغربیة کلها تقریبا ، وأما بریطانیا فإنها خسرت اعدادا کبیرة من قواتها فی معرکة فاشلة ، حیث اضطرت بعدها إلی مغادرة ارض افغانستان عسکریا ، إلا إنها فی نفس الوقت استطاعت أن تجعل افغانستان توقع معاهدة تقید من حریة البلاد ، حیث أبقت للانجلیز مناطق نفوذ سیاسی ، خصوصا بین الحکام المتنافسین علی السلطة ، إذ استطاعوا تنصیب عبد الرحمن ملکا مرتبطا بهم بمعاهدة ، ثم جاء بعده ابنه حبیب الله عام 1901م ، وکانت البلاد فی عهده مرتبطة بحکومة الهند الانجلیزیة ; ونتیجة لذلک قتل حبیب الله سنة 1916م ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.