Skip to main content
فهرست مقالات

باطن الإثم

نویسنده:

(12 صفحه - از 75 تا 86)

کلید واژه های ماشینی : باطن الإثم، السلوک، حب، الباطن، ظاهر، مرض، تعالی، السلوک الظاهر، باطن الإثم مرض، الإنسان الظاهر والباطن

خلاصه ماشینی:

"هذا فی الجانب الإیجابی من تعلیمات الإسلام (الأوامر)، وکذلک الأمر فی الجانب السلبی (النواهی)، فإن : «حب الدنیا رأس کل خطیئة»، کما ورد فی الحدیث الشریف، وحب الدنیا من (الإثم الباطن)، وإذا أشرک الإنسان سلب الله تعالی عنه العصمة من کل ذنب، فلا یردعه عاصم من ذنب. ولکن الذی یقرأ هذه الآیات من کتاب الله، یخرج بنتیجة تختلف عن ذلک، ولیس معنی ذلک أننا نقول : إن الله تعالی یعاقب عباده علی ما لا یقع تحت اختیارهم من باطن الإثم، ویحملهم مسؤولیته، فهذا مالا یصح ولا یجوز، ولکننا نقول : إن باطن الإثم إذا کان یقع فی مقدماته تحت اختیار المکلف وقدرته وسلطانه، فلا یقبح بالتشریع أن یتناوله بالأمر والنهی، و إن کان قد خرج بالنتیجة من تحت قدرة المکلف وسلطانه، کمن یلقی بنفسه باختیاره وإرادته من شاهق لینتحر، فلا یملک أمر نفسه بعد ذلک إذا أراد أن یرجع عن قراره، فإن الله تعالی یعاقبه علی ذلک، وإن کان الأمر قد خرج عن یده واختیاره بعد أن القی بنفسه من الشاهق، لأن (الاضطرار بالاختیار لا ینافی الاختیار)، کما یقول علماء الأصول، فإن الإنسان إذا أوصل نفسه باختیاره و إرادته إلی حالة الاضطرار إلی الحرام، فلا یسلب عنه هذا الاضطرار المسؤولیة، ولا یبرؤه عن العقاب والمؤاخذة، ولا ینفی عنه صفة الاختیار، ویکون مثله کمن عود نفسه باختیاره و إرادته علی شرب المسکر، حتی أصبح بحکم العادة مضطرا إلیه، فإن الاضطرار لا ینفی عنه الاختیار، ولا یرفع عنه المسؤولیة، ولا یعفیه من العقوبة والمؤاخذة ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.