Skip to main content
فهرست مقالات

أبوطالب الصحابی المفتری علیه (2)

نویسنده:

(19 صفحه - از 119 تا 137)

کلید واژه های ماشینی : قریش، الدعوة، محمد بن عبد، لم یؤذن له بدعوة الناس، علی بن أبی طالب، رسول‌الله ( ص )، طالب ( ع )، بنی‌هاشم، أبا طالب، الشعب

خلاصه ماشینی: "إنا غضبنا لعثمان بن مظعون فی جملة تعریض الصفوة المؤمنة من قبل قریش إلی الأذی و التنکیل، تعرض عثمان بن مظعون الجمحی إلی الأذی و التعذیب، فلما سمع أبو طالب (ع) بهذا العمل الوحشی، ثارت ثائرته، فوقف مستنکرا هذا العمل الجبان : أمن تذکر دهر غیر مأمون‌ أصبحت مکتئبا تبکی کمحزون‌ أم من تذکر أقوام ذوی سفه‌ یغشون بالظلم من یدعو إلی الدین‌ أ لا ترون أذل الله جمعکم‌ إنا غضبنا لعثمان بن مظعون‌ و نمنع الضیم من یبغی مضیمتنا بکل مطرد فی الکف مسنون‌ و مرهفات کأن الملح خالطها یشفی بها الداء من هام المجانین‌ حتی تقر رجال لا حلوم لها بعد الصعوبة بالإسماح و اللین‌ أو تؤمنوا بکتاب منزل عجب‌ علی نبی کموسی أو کذی النون (40) أبو طالب یدعو النجاشی إلی الإسلام بعد هجرة المؤمنین الأولی إلی الحبشة بقیادة جعفر بن أبی طالب (ع)، و محاولة قریش إغراء النجاشی بهم، أرسل إلیه أبو طالب (ع) قصیدة هذه أبیات منها : أ تعلم ملک الحبش أن محمدا نبی کموسی و المسیح ابن مریم (41) أتی بالهدی مثل الذی أتیا به‌ فکل بأمر الله یهدی و یعصم‌ و إنکم تتلونه فی کتابکم‌ بصدق حدیث لا حدیث الترجم‌ فلا تجعلوا لله ندا و أسلموا فإن طریق الحق لیس بمظلم‌ و إنک ما تأتیک منا عصابة لقصدک إلا أرجعوا بالتکرم (42) کذبتم و بیت الله حین بلغ أبا طالب (ع) ما عزمت علیه قریش من أمر صحیفة المقاطعة و الحصار، نظم هذه القصیدة یرد بها علی کیدهم، و یعلن حقیقة موقفه من النبی (ص) و دعوته، و هذه بعض أبیاتها : أ لم تعلموا أن القطیعة مأثم‌ و أمر بلاء قاتم غیر حازم‌ و أن سبیل الرشد یعلم فی غد و أن نعیم الدهر لیس بدائم‌ فلا تسفهن أحلامکم فی محمد و لا تتبعوا أمر الغواة الأشائم‌ تمنیتم أن تقتلوه و إنما أمانیکم هذی کأحلام نائم‌ و إنکم و الله لا تقتلونه‌ و لما تروا قطف اللحی و الغلاصم (43) زعمتم بأنا مسلمون محمدا و لما نقاذف دونه و نزاحم؟ من القوم مفضال أبی علی العدی‌ تمکن فی الفرعین من آل هاشم‌ مین حبیب فی العباد مسوم‌ بخاتم رب قاهر فی الخواتم‌ یری الناس برهانا علیه و هیبة و ما جاهل فی قومه مثل عالم‌ نبی أتاه الوحی من عند ربه‌ و من قال لا یقرع بها سن نادم (44) علی فراش المنیة و حین حضرت أبا طالب (ع) الوفاة، أوصی وصیته المشهورة التی أشرنا إلیها فیما مضی من حدیث، ثم أتبعها بهذه الأبیات، حیث خص أربعة من بنی هاشم بوجوب بذل النصرة لرسول الله (ص)، و تقدیم الغالی و النفیس من أجله : أوصی بنصر نبی الخیر أربعة ابنی علیا و عم الخیر عباسا و حمزة الأسد المخشی صولته‌ و جعفرا أن تذودوا دونه الناسا کونوا فداء لکم أمی و ما ولدت‌ فی نصر أحمد دون الناس أتراسا بکل أبیض مصقول عوارضه‌ تخاله فی سواد اللیل مقباسا (45) هذه بعض نماذج منتخبة من شعر أبی طالب (ع)، التی تجسد روح الإیمان و الصدق التی امتاز بها هذا الصحابی المظلوم."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.