Skip to main content
فهرست مقالات

کلمة التحریر: العالم بزمانه لا تهجم علیه اللوابس

نویسنده:

(10 صفحه - از 4 تا 13)

کلید واژه های ماشینی : الأمم، تطرأ علی حرکة کل فرد، علی حرکة الأمم والمجتمعات، حرکة، الحرکة، الأمة، تصدق علی حرکة الأمم، تطرأ علی مجمل حرکة الأمم، الحالة، مسیرة

خلاصه ماشینی:

"ومن نماذجها الرائدة النهضة الاسلامیة الخالدة للإمام الحسین(علیه السلام) ، فعندما نقلب صفحات تاریخها الدامی لنقرأ ما قیل فیها ونعی بعض أسرارها من بین السطور نتساءل : هل کانت نهضته(علیه السلام) مرحلة طبیعیة لمسیرة الإسلام فی الأمة ؟ أم أنه رأی أن الأمة قد أصیبت بمرض عضال، والخلافة قد وقعت بید أهل الجاهلیة والضلال ؟ وهل کانت نهضته علاجا حاسما لکشف الحقیقة الجاهلیة للحکام ، وحفظ الرسالة من الانحراف والتزییف واعادة الأمة إلی إرادتها ووعیها ؟ لنقرأ ما کتبه الحسین(علیه السلام) بیده الشریفة ، ففی إحدی رسائله لمعاویة بن أبی سفیان یشیر إلی الحالة الخطیرة التی وصلت إلیها الخلافة ، ذلک المنصب الإلهی المقدس الذی تبوأه أعداء الله ورسوله وأعداء رسالته ، فیقول لمعاویة : «أنظر لنفسک ولدینک ولأمة محمد واتق شق عصا هذه الأمة ، وأن تردهم إلی فتنة ، وانی لا أعلم فتنة أعظم علی هذه الأمة من ولایتک علیها ، ولا أعظم نظرا لنفسی ولدینی ولأمة محمد أفضل من جهادک ، فان أفعل فإنه قربة إلی الله ، وإن ترکته فانی أستغفر الله لدینی وأسأله توفیقه لإرشاد أمری ، إن أنکرتک تنکرنی وإن أکدک تکدنی ، فکدنی ما بدالک فانی أرجو الله أن لا یضرنی کیدک وأن لا یکون علی أحد أضر منه علی نفسک ، لأنک قد رکبت جهلک وتحرصت علی نقض عهدک ، ولعمری ما وفیت بشرط ، ولقد نقضت عهدک بقتل هؤلاء النفر الذین قتلتهم بعد الصلح والایمان والعهود والمواثیق ، قتلتهم من غیر أن یکونوا قاتلوا ، ولم تفعل ذلک بهم إلا لذکرهم فضلنا وتعظیمهم حقنا ، قتلتهم مخافة أمر لعلک لو لم تقتلهم مت قبل أن یفعلوا أو ماتوا قبل أن یدرکوا ، فأبشر یامعاویة بالقصاص واستیقن بالحساب واعلم ان لله کتابا لا یغادر صغیرة ولا کبیرة إلا أحصاها ولیس الله بناس لأخذک بالظنة وقتلک أولیاءه علی التهم ونفیک أیاهم من دورهم إلی دار الغربة وأخذک للناس بیعة ابنک ، غلام حدث یشرب الشراب ویلعب بالکلاب ، ما أراک إلا قد خسرت نفسک وبترت دینک وغششت رعیتک وأخربت أمانتک وسمعت مقالة السفیه الجاهل وأخفت الورع التقی والسلام»([3]) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.