Skip to main content
فهرست مقالات

من تاریخ أهل البیت (ع): الإمام علی (ع) و المعارضة السیاسیة (1)

نویسنده:

(30 صفحه - از 116 تا 145)

کلید واژه های ماشینی : کانت، عثمان، قتل، المعارضة السیاسیة، الإمام علی، بیعة، علی بن أبی طالب، أمیر، الشام، عمر بن الخطاب، عثمان بن عفان، فقد، طلحة، وأهل، عائشة، أمیرالمؤمنین، الزبیر، البیعة، المسلمین، الرسول، فقال، قتل عثمان، رأی، علی ( ع )، الناس، لأنهم، بن أبی وقاص لأنه، بن أبی وقاص، الخلیفة أبی بکر حرصا علی، الخلیفة کل مقترحاته وأصر علی

خلاصه ماشینی: "فلم تطمئن نفسه حتی علم بیعة الأمة کلها له ، عدا الشام ، فقد صرح جریر بن عبدالله البجلی بإجماع الأمة الاسلامیة علی بیعة علی أثناء وساطته بین معاویة وعلی(علیه السلام) ، حین دخل علی معاویة وقال : أما بعد یا معاویة ، فإنه قد اجتمع لابن عمک أهل الحرمین ، وأهل المصرین (الکوفة والبصرة) ، وأهل الحجار ، وأهل الیمن ، وأهل مصر ، وأهل العروض (عمان) ، وأهل البحرین والیمامة([27]) . ویناقش ابن أبی الحدید هذه الأخبار التی تتحدث عن وجود بعض الرافضین لبیعة الإمام علی(علیه السلام) ، وأن ذلک قد یخالف ما روی عنه : إن کرهنی رجل واحد من الناس لم أدخل فی هذا الأمر، فیقول : إنما مراده(علیه السلام) أنه متی وقع الاختلاف قبل البیعة نفضت یدی عن الأمر ولم أدخل فیه ، فأما إذا بویع ثم خالف ناس بعد البیعة ، فلا یجوز له أن یرجع عن الأمر ویترکه ، لأن الإمامة تثبت بالبیعة ، وإذا ثبتت لم یجز له ترکها([38]) . فقد أرسل علی(علیه السلام) إلیه کتابا جاء فیه : من عبدالله علی أمیر المؤمنین إلی معاویة بن أبی سفیان : «أما بعد ، فقد علمت إعذاری فیکم ، وإعراضی عنکم ، حتی کان ما لابد منه ولا دفع له; والحدیث طویل ، والکلام کثیر . وعندما تدخل الإمام علی(علیه السلام) لرد الناس عن عثمان قال طلحة (لا والله ، حتی تعطینی بنو أمیة الحق من نفسها) ، أی ینصاع بنو أمیة وهم أقرباء الخلیفة لمطالب المسلمین الذین طالبوا بإعادة ما نهبه بنو أمیة منهم بالظلم والجور([46]) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.