Skip to main content
فهرست مقالات

رأی: الکتمان والسریة فی الإسلام

نویسنده:

(13 صفحه - از 197 تا 209)

خلاصه ماشینی:

"فکل سر حکمه الکتمان محفوظ فی قلب من أفضی إلیه ، وعند طرفه المفضی سر لا یفضی به إلا من یجب له ذلک وفق القواعد والأحکام ، فما یبلغ لمؤمن من أسرار العمل حکمها عنده الکتمان لا یجوز أن یبدیه لأحد مطلقا وبأی نحو ، وإذا ما تقرر أن یطلع بذلک مؤمنا غیره ، فسیکون حکمها السریة لا یطلع علیها إلا من تقرر له ذلک ، بینما یکون حکمها عند المؤمن الأخیر الکتمان ، فکل سر من أسرار العمل هو من وجه حکمه الکتمان ، وإلا لم یعد سرا ، وکل أسرار العمل حکمها الکتمان إلا ما تخرجه القواعد والأحکام فتکون سرا من وجه ، وفی دائرة الکتمان من وجه آخر ، وإلا لن یکتم السر فی العمل ، فکما أن الکتمان علی ما ذکرنا : هو حفظ الأسرار فی قلوب أهلها لا یبدونها للخارج ، فإن السریة کتمان فی الدائرة المحددة لها تحفظ الأسرار فی داخلها لا تخرج منها ، وبکلمة أخری : أن القلب وعاء السر فی الکتمان لا یخرج منه ، وأن الدائرة المقررة للسریة قلب تکتم فیه الأسرار لا تخرج منه . 3 ـ الرجاء والخوف ، رجاء الفوز والسعادة فی الدنیا والآخرة بکتمان أسرار العمل ، وخوف العذاب والسقوط فی الدنیا والآخرة ، من أفشاء الأسرار وعدم الکتمان ، وقد ورد فی أحادیث أهل البیت(علیهم السلام) ما یصرح بهذا ویؤکده ، وفیما یلی بعض منها : أ ـ الکتمان عز وعدمه ذلة : فعن أبی عبدالله(علیه السلام) قال لسلیمان بن خالد : «یا سلیمان إنکم علی دین من کتمه أعزه الله ، ومن أذاعه أذله الله»([13]) ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.