Skip to main content
فهرست مقالات

سؤال و جواب: حول بعض مسائل الزواج فی الإسلام

نویسنده:

(17 صفحه - از 149 تا 165)

کلید واژه های ماشینی : الزواج، زوجها، کانت، سن، الفتیات، سن الزواج، الجنسیة، الجنسی، الدافع، الدافع علی زواجه، بها، لهم الزواج، السن، الفتیات فی سن، العدالة، زواجه، المؤقت، الشباب، لأجل، للزواج، زینب بنت جحش، تزوجها النبی، علی الزواج، للزواج المؤقت، الدافع الجنسی، الدافع الوحید علی الزواج، فإن مشاکل الزواج الدائم، وتزوجها النبی، مسائل الزواج، علی الزواج الدائم

خلاصه ماشینی: "إذن فهذا الرجل العظیم الذی عاش أکثر فترات العمر التهابا بلا زوجة ، وکان معروفا بالعفة والأمانة ، فی ذلک المحیط الفاسد الحافل بالمغریات ومحفزات المعصیة ، فهل یمکن ، بعد ذلک أن نقول بأن الدافع علی زواجه المتعدد هو الدافع الجنسی ؟ الظروف الخاصة لزواجه المتعدد : الظروف الخاصة لزواج النبی(صلی الله علیه وآله) بکل واحدة من زوجاته ، بنفسها ، دلیل علی أن هذا التعدد لم یکن سببه الجنس ، إذ لو کان هدفه الاشباع الجنسی، لکان یختار الفتیات الجمیلات ، ولا یصعب علیه ذلک ، لما کان یمتاز به من الشخصیة الجذابة ، والمظهر الحسن ، والفتاة الجمیلة هی التی تشبع غریزة الرجل ، لا کثرة الزوجات ، اللاتی کن جمیعا ، کبیرات فی السن ، إلا عائشة ، وهذا أفضل دلیل ، علی أن دافعه علی الزواج المتعدد هو الأهداف الإسلامیة السامیة . ولکن لم ینفع اصراره ، وتزوجها النبی(صلی الله علیه وآله) بعد ذلک بأمر من الله تعالی ، حتی یشجب عملیا ، الرأی الشائع آنذاک ، بأن الرجل لا یتمکن أن یتزوج زوجة ابنه الذی یتبناه ، ویصرح بهذا المعنی القرآن الکریم ، فإنه لم یکن یکفی القول فی مواجهة هذه العادة الجاهلیة الراسخة ، بل لابد من العمل ، وإذا کان الدافع لزواجه بها هو جمالها ، لکان قد تزوجها قبل زید ، بالإضافة إلی أن الآیة الشریفة تصرح بأن الحافز علی زواجه بها ، لم یکن إلا الأمر الالهی لیطبق النبی(صلی الله علیه وآله) بنفسه التشریع الالهی المعارض للعادة الشائعة آنذاک ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.