Skip to main content
فهرست مقالات

کلمة التحریر: الثقلان المبارکان محورا الحرکة التغییریة للإمام الخمینی قدس سره

نویسنده:

(13 صفحه - از 4 تا 16)

خلاصه ماشینی:

"والإمام بهذا التأکید أراد أن یثبت أهداف الأئمة التی هی أهداف القرآن الکریم ، وبالتالی أهداف شیعتهم بعدهم ، ومن هنا نجد الإمام یحث الشعوب الإسلامیة علی التمسک بحبل العترة وسیرة أهل البیت(علیهم السلام)بغرض إیقافها علی فواعل الانعتاق والثورة والرقی ، حیث یقول(قدس سره) : «والتمسک ـ بکامل التأکید ـ من الشعوب الإسلامیة أن تسیر علی نهج الأئمة الأطهار ، فلا تألوا جهدا فی التضحیة بالغالی والنفیس والأعزة واتباع هؤلاء ، هداة البشریة العظام ، فی المجالات الثقافیة والسیاسیة والاجتماعیة والاقتصادیة والعسکریة ، وکمصداق علی ذلک أن لا یتخلوا ولا ینحرفوا ولو قید أنملة عن الفقه العریق ، وهو مرآة تبیان مدرسة النبوة والرسالة والإمامة وهو ضمانة رقی وعظمة الشعوب بأحکامه الأولیة والثانویة»[5] . أن القرآن وهو کتاب الهدایة لم یعد له من دور سوی المقابر والمآتم بسبب الأعداء والمتآمرین والجهلة من الأصدقاء ، کان الحال کذلک وما زال ، فأصبح الکتاب الذی ینبغی أن یکون محورا لتوحید المسلمین والعالمین ودستورا لحیاتهم ، أصبح وسیلة للتفرقة وإثارة الخلاف أو عطل دوره کلیا ، وقد رأینا کیف یعتبر مرتکبا الکبائر من ینادی بالحکومة الإسلامیة ویتحدث باسم السیاسة ، فی حین أن سیرة الرسول(صلی الله علیه وآله) والقرآن والسنة مشحونة بالنصوص المعنیة بدور الإسلام الکبیر فی الشؤون السیاسیة ، وأصبح وصف عالم الدین السیاسی مرادفا لوصفه بالفاسق ، وما زال هذا الوصف موجودا ، وأخیرا آل الأمر إلی أن تعمد القوی الشیطانیة الکبری من أجل محو القرآن وحفظ مطامعها الشیطانیة إلی أن طبع القرآن بخط جمیل ، وتم توزیعه علی نطاق واسع ، وتنفذ ذلک بأیدی الحکومات المنحرفة التی تتظاهر بالإسلام زیفا ، وهی بعیدة عن تعالیمه ، وبهذا المکر الشیطانی تعطل القرآن»[13] ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.