Skip to main content
فهرست مقالات

شبهة ورد: فهم النص «عرض و نقد»: آراء غادامر و الهرمنیوطیقا الفلسفیة

نویسنده:

(25 صفحه - از 128 تا 152)

کلید واژه های ماشینی : النص، المفسر، فهم النص، فهم، الفهم، الرأی، المعنی، التفسیر بالرأی، تفسیر، المسبقة، النصوص، وخاصة، معنی، القبلیات، یمکن، ولکن، الشارع المقدس، المسبقة علی النص، کل المعلومات والأحکام المسبقة علی، إمکان، ذکر، الأحکام المسبقة، النصوص الدینیة، فهم النصوص الدینیة، المفسر أحکامه ومعلوماته المسبقة علی، تأثیرها، علی النص، وخاصة الدینیة، علی عدم تأثیر القبلیات، عدم إمکان تجرد المفسر

خلاصه ماشینی: "ولعله بهذه النظریات الحدیثة حول فهم النص ، سوف تسقط مرجعیة الکتاب والسنة من مصادر الاستنباط ، حیث أننا نرید التعرف علی أحکام الشارع المقدس وتعالیمه منها ، ولکن إذا لم یمکن فهمها وإنما نفهم قبلیاتنا جبریا ، فما هو المبرر للرجوع إلیها لمعرفة تعالیم السماء ؟ وخاصة مع ما یذهب إلیه أنصار التعددیة الدینیة بأن وحی السماء تفسیر بشری للرسول عن تجربته الدینیة ، وأن أقوال المعصومین کلها تفسیر بشری أو استنباطات منهم لا تعبر عن الواقع الالهی ، وسنذکر فی مقال التعددیة الدینیة الجواب عن هذا الرأی غیر الصحیح ، وأن الوحی اتصال مباشر بالله تعالی عن طریق وحیه ، وأن تفسیرات المعصومین(علیهم السلام) لکلام الله ، بل أن جمیع أقوالهم ، لیست اجتهادات شخصیة ، کتفسیرات واجتهادات سائر الفقهاء أو الباحثین ، بل أنها تعبر عن الواقع الإلهی نفسه بمدد الله تعالی ، ومن هنا حتی لو قبلنا هذه النظریة فی تأثیر القبلیات والأحکام المسبقة فی فهم النصوص ، وعدم معرفة الواقع نفسه ، تأثرا بنظریة (کانت) ولکن إنما یصح ذلک بالنسبة لبعض النصوص والأفراد ، بینما هناک نصوص یفهم الواقع من خلالها ، کما أن المعصومین(علیهم السلام) ، یدرکون الحق والواقع بمدد الله تعالی ، وعن طریقهم یعرف البشر الواقع ویدرکون الحق ، فإنکار معرفة الحق والواقع فی جمیع النصوص ، والأفراد ، غیر صحیح ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.