Skip to main content
فهرست مقالات

هدف الحیاة الإنسانیة (1)

نویسنده:

(32 صفحه - از 61 تا 92)

کلید واژه های ماشینی : الهدف، خلق، هدف، أساس، العدالة، الأنبیاء، القرآن، معنی، الملکیة، لحیاة الإنسان، مسألة، المادیة وإنما لأنه یلتذ، العمل، لیس، الأفراد، هدف الحیاة، بشکل، ولکن، المادیة، کل عمل یؤدیه الإنسان بشکل، کل شیء علی أساس، وإنما، خلق الإنسان، علی أساس، یلتذ، حیاة الإنسان، یقول، الحیاة الاجتماعیة، یمکن، یجب

خلاصه ماشینی: "فمثل سارتر وغیره یبنی مذهبه علی الامور المعنویة ، ویعتمد علی مبدأ (المسؤولیة) فکیف یکون ذلک؟ إنهم یعتقدون من جهة بأن الإنسان حر وأن لیس هناک أی شیء یتحکم فی مصیره لا إلهی ولا طبیعی، وأن الإرادة الإنسانیة لا ترتبط مطلقا بالماضی ، فالإنسان هو الذی یصنع نفسه ، لا البیئة ولا القدر ولا الله ولا غیر ذلک ، فهو مسؤول عن نفسه ، ولأن کل عمل یؤدیه الإنسان یقوم به علی أنه عمل حسن ـ وهو أمر صحیح ، بمعنی أن الإنسان حتی عندما یأتی عملا سیئا فإنه لن یفعله ما لم یعطه عنوانا حسنا لیقنع به وجدانه ـ ولو بلحاظ خاص ، أنه یجعله مما ینبغی فی وجدانه . وفی الواقع أن الإنسان إذا کان یؤدی عملا للذة فقط ولو للذة المعنویة; فإنه یقف عند حد الموت ، وقد یصل إلی حد الرضوخ للسجون المتوالیة ، فیصبح الأمر لدیه عادة وتفننا ، ولکنه لا یستطیع أن یشکل حاجة بشریة عمیقة ، وهی التی یحتاجها المذهب التربوی لکی یدفع الأفراد المعتقدین به إلی (التضحیة) و (الفداء) ، تماما کما لا نجد فی العالم إنسانا یضحی بنفسه فی سبیل بقاء باقات الزهور فی بیته ، ذلک أنه یرید الزهور لیلتذ بها لا العکس ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.