Skip to main content
فهرست مقالات

قواعد اصول الفقه1- قاعدة: الألفاظ موضوعة لذات المعانی2- قاعدة: الإطلاق فی مفاد الهیئة

نویسنده:

(10 صفحه - از 129 تا 138)

کلید واژه های ماشینی : الألفاظ موضوعة لذات المعانی، مفاد الهیئة، المعنی، الوضع، اللفظ، الوضع العام والموضوع، معنی، الإرادة، الدلالة التصدیقیة، تتوقف علی إرادة المتکلم، الإطلاق، الدلالة التصدیقیة بکلا قسمیها، مدلول، والموضوع له الخاص، الوضع الخاص والموضوع، کون، الدلالة التصدیقیة الاولی، إرادة، وضع الواضع للمعنی المراد، الدلالة التصدیقیة الثانیة، لأن مفاد الهیئة معنی، والموضوع له العام، یتصور الواضع المعنی، کون مفاد الهیئة، وضع، بما، اللفظ للمعنی بما، کون الوضع عاما والموضوع، مدلول الهیئة معنی، إرادة المتکلم باخطار المعنی

خلاصه ماشینی: "توضیح القاعدة : إذا أورد حکم من قبل الشارع کوجوب الحج وشککنا هل هو مطلق وثابت فی کل الأحوال أو فی بعض الأحوال دون بعض فهل یمکن إجراء مقدمات الحکمة علی مفاد الهیئة وهو الوجوب فی المثال لإثبات أنه مطلق أم لا[13] ؟ اختلفت کلمات الاصولیین فی ذلک علی قولین : 1 ـ القول بالامتناع ، وقال به الشیخ الأنصاری[14] . وأجاب عنه الإمام الخمینی بقوله : التحقیق أن تصور العام قد یکون موجبا لانتقال الذهن إلی مصادیقه بوجه إجمالی فیتصور العام ویوضع اللفظ بازاء ماهو مصداقه ، ویکون هذا العنوان الإجمالی المشیر آلة للوضع للأفراد ولا یحتاج فی الوضع إلی تصورها بخصوصیاتها تفصیلا بل لا یمکن ذلک لعدم إمکان الإحاطة بها تفصیلا لعدم تناهی أفراد الطبیعی فعلی هذا یکون الوضع العام والموضوع له الخاص ممکنا، کما أنه بهذا المعنی یکون خصوص الوضع وعموم الموضوع له ممکنا أیضا[19] ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.