Skip to main content
فهرست مقالات

النزعة الأدبیة فی فکر الإمام شرف الدین

نویسنده:

(26 صفحه - از 136 تا 161)

کلید واژه های ماشینی : أدب، کانت، قلب، المصدر السابق، الأمة، البیان، بغیة الراغبین، لبنان، شرف‌الدین، سماحة السید محمد الصدر

خلاصه ماشینی:

"أما رسائله وعمدتها النثر، وهو فیها مجل سباق، ذو نکهة ومذاق، لا یغربا عن بال، کما أشار سماحة السید محمد الصدر فی مقدمة له عن السفر القیم (النص والاجتهاد): bولنثره طابع خاص یمیزه عن غیره، حتی لیکاد الخبیر أن یعرف نثره قبل أن یطلع علی اسمه الکریمv([4]). ذلک فی فن المراسلة، وقد أثبت أنه فیها علم یخفق فی سماوات الإبداع والبیان، أما فی فن الخطابة، فهو فارس لا یشق له غبار، فاسمعه فی هذه الخطبة العاصفة منبها محذرا، داعیا أبناء الأمة إلی التآلف والوحدة، فی موقف شجاع یندر أن نجد نظیرا له، هذا ما رددت أصداءه آفاق وادی الحجیر إبان المؤتمر الحدث فی 24 نیسان سنة 1920م: bإخوانی أعلام الأمة، إننا الیوم فی هذا المفترق الخطیر، أشد حاجة من إی وقت إلی الاعتصام بحبلهم، والسیر علی نهجهم ــ یعنی أئمة أهل البیت ( ــ فأما عزة لا تفصم، أو ذلة لا ترحم، أما حیاة حرة، أو هوان تهدر فی حمأته إنسانیة الإنسان، أما استقلال دون وصایة، أو استعباد نکون معه کالأیتام علی مأدبة اللئامv ([19]). وما زالت منابر بیروت وصور ودمشق وفلسطین والقاهرة والحجاز والعراق تذکر ذلک السید المقدام، وما زالت أصداء خطبه ومواعظه تعطر الآفاق، وترن فی سمع الدهر، أوما یذکر معی أبو الهول عندما نزل نیله الساحر عربی صمیم، لم یعرفه آنذاک؛ لأنه قصده متنکرا بالکوفیة والعقال، وما لبث أن ارتقی المنبر فی احتفال حاشد فی القاهرة، صادحا بعزیمة وقادة: والبیت من قصیدة للسید حیدر الحلی: إن لم أقف حیث جیش الموت یزدحم فلا مشت بی فی طــــــــرق العلی قــدم وقبل أن یتابع، تعالی التصفیق مدویا فی سماء القاعة محییا رجل البطولة والجهاد([29])، فکان فی خطبته آنذاک فارس منبر لا یجاری، عذب الألفاظ، جزل العبارات، مشرق الدیباجة والبیان، یتحدث وهو یدغدغ خاتمة بأنملته، مما أدهش الأدیبة العربیة می زیادة، فأفضت بما سلف وأشرنا إلیه، ودلت علی البیان بالبیان([30])."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.