Skip to main content
فهرست مقالات

ثنائیات النص القرآن: قراءة ظاهرة الباطن القرآنی فی ضوء المذهب الإسلامیة

نویسنده:

(17 صفحه - از 265 تا 281)

کلید واژه های ماشینی : القرآن، بطون، التفسیر، ظاهر، الفریقین، تفسیر، بطون الآیات، الروایات، فهم بطون الآیات، حدیث

خلاصه ماشینی:

"کما وتوجد روایات کثیرة عند أهل السنة منقولة عن الرسول 2 وبعض أصحابه، تدل ــ بشکل صریح وواضح ــ علی وجود بطون للقرآن، ومثال ذلک الحدیث الذی نقله ابن حبان فی صحیحه عن النبی 2 أنه قال: bأنزل القرآن علی سبعة أحرف لکل آیة منها ظهر وبطنv ([6]). 7 ــ لا شک أن ثمة معاییر متوفرة لتمییز المعارف الباطنیة للآیات، صحیحها عن سقیمها، تماما کما هو الحال فی الظواهر القرآنیة، وحیث قلنا: إن العلم بتمام مراتب بطون الآیات خاص بالنبی الأکرم 2 وأوصیائه E، فلا بد إذا من التأکد من صحة نسبة الحدیث للمعصوم B، هذا من جهة، ومن جهة أخری لا بد ــ انطلاقا من إطلاق روایات العرض التی تأمرنا بعرض تمام الأحادیث والأفکار علی القرآن الکریم لجعله معیارا لها([45])ــ لا بد من التأکد من حصول الانسجام والتوافق بین ما وصلنا عن المعارف القرآنیة وبین روح تعالیم القرآن، ذلک أن المعصوم ــ الذی هو عدل القرآن ــ لا یتکلم بما هو خارج عن حدود النص الکتابی، إلا إذا عجزنا عن وعی هذا الانسجام، حیث لا بد حینئذ ــ کما أشرنا من قبل ــ من رد علمه إلی أهله. ([45]) تواترت هذه الروایة فی مصادر الشیعة، انظر علی سبیل المثال: محمد الکلینی، الکافی 1: 69، ح1 ــ 5؛ ومحمد بن مسعود العیاشی، تفسیر العیاشی 1: 82، ح18 ــ 23؛ ومحمد الصدوق، الأمالی: 300، ح16؛ والتوحید: 110، ح9؛ وعیون أخبار الرضا 2: 20، ح45؛ ومحمد بن الحسن الطوسی، الأمالی 1: 236، وقد جعلت السنة النبویة القطعیة ــ إلی جانب کتاب الله ــ معیارا لتصحیح الروایات وتضعیفها."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.