Skip to main content
فهرست مقالات

ثنائیة الدین و الوجدان

نویسنده:

خلاصه ماشینی:

"ونعود بعد هذا إلی مناقشة فکرة المقال، فقد عرف الفعل الدینی بقوله: (إنه ما کان بدافع النصوص الدینیة، والغرض منه الثواب الأخروی. وهذه مخالفة لأمر واضح ضروری فی التعلیم الدینی الإسلامی، فإن الفعل إنما یتصف بکونه أخلاقیا، فیما لو اتصف بالحسن الفاعلی، أی ما یکون الهدف والغایة منه هو رضا الله تعالی، وامتثال أمره،والحصول علی ثوابه، والرقی فی مدارج الکمال .. وعلیه، فإن أردنا تشخیص الفعل الأخلاقی، فلا بد من طرح مسألة الکمال النهائی والقرب إلی الله، وأیضا لأجل تمییز الأعمال الحسنة التی ترتبط بالکمال النهائی للإنسان، یجب الأخذ بنظر الاعتبار مسألة الخلود والأبدیة للنفس؛ لکی نستطیع الترجیح فیما لو وقع تعارض بین الکمالات المادیة والکمالات الأبدیة والخلود، فنقول: إن هذا (مثلا) عمل سیئ، لا من جهة أنه لا یستطیع إیجاد کمال مادی لنا، بل من جهة معارضته لکمال أخروی.. ، فنقول: إن هذا موقف دینی فی دوافعه، وعقلی فی صمیمه، فإن ما حکم به الوجدان آنذاک، حکم به الشرع والعقل أیضا، فکما یدعو الدین والعقل لنصرة الحق والدفاع عنه، وبذل أقصی الجهود من أجل ذلک، یدعو کذلک إلی المواساة، وإلی العاطفة المرهفة، والقلب المملوء حبا ورحمة وإیثارا، ویدعو کذلک إلی تربیة الأمة المنحرفة بسبب قساوة القلب، والتکالب علی المنافع الدنیویة، والأنانیة البغیضة، وإلی إعطاء الدروس العملیة لها فی الرحمة والرقة والإیثار والحنان، وبعث روح الحیاة فیها، وهذا بعینه ما فعله أبو الفضل العباس % فی موقفه الخالد بأرض الطف، حیث شهدنا کیف صار هذا الموقف مدرسة تخرجت فیها الجموع المؤمنة والمتخلقة بأخلاق الله، والملبیة لنداء الوجدان الحقیقی فی الحرکة نحو الله، والتعالی علی کل القیم المادیة الرخیصة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.