Skip to main content
فهرست مقالات

کلمة التحریر: عام النبی الأعظم صلی الله علیه و آله الأسباب والدلالات شعاع من ضیاء القائد

نویسنده:

(12 صفحه - از 4 تا 15)

کلید واژه های ماشینی : الشخصیة، عام، شخصیة، الأخلاق، الأمة، الأعظم صلی‌الله‌علیه‌و‌آله الأسباب، بکل، الأخلاق الإسلامیة، ضیاء القائد، الأمة الإسلامیة

خلاصه ماشینی:

"ما الذی یعنیه أن نقوم بتسمیة الأوقات والأزمان والتواریخ بأسماء الشخصیات؟ ما هی أهمیة مثل هذا الفعل، وما هو دوره وأین هو مکانه فی الحیاة العملیة والیومیة للشعوب؟ لا شک أنه عندما یکون الکلام عن الربط بین تاریخ ما غابر وبین إحدی الشخصیات التی احتلت صفحة من صفحات التاریخ، فإن الربط بین الشخصیة صاحبة الأحداث والوقائع التاریخیة، وبین العام الذی جرت فیه تلک الأحداث، وسجلت فیه تلک الوقائع، لهو فی داخل السیاق والإطار الطبیعی لتاریخ الأمم والشعوب، المرتبط بالعامل الإنسانی أکثر مما هو مرتبط بالعامل الزمانی، ولا عجب!! إن قراءة فاحصة وعمیقة، لدلالات قیام ولی أمر المسلمین الإمام القائد الخامنئیa بتسمیة هذا العام باسم أعظم الأنبیاء، وخاتم النبیین محمد بن عبد الله-، لا یمکن لها أن تتم فی إطارها السلیم دون ملاحظة الظروف الموضوعیة التی دعت قائد الأمة الإسلامیة فی زماننا الحالی إلی العودة بذاکرة المسلمین إلی ذلک الماضی السحیق. ﻓ <إن الفضائل الأخلاقیة إذا کانت فی المجتمع حاکمة علی قلوب وأرواح الأفراد، وتعاطف الناس بعضهم مع بعض، وتحلوا بروح الصفح والعفو والتسامح، ولم یحرصوا علی مال الدنیا، أو یبخلوا بما یملکون، ولم یتحاسدوا فیما بینهم، ولم یتتبع بعضهم عثرات بعض، وتجملوا بالصبر والسماحة؛ فإن ذلک سیؤدی إلی أن یشعر أفراده بالطمأنینة والراحة والسعادة، وإن لم یکن متقدما تقدما کبیرا علی الصعید المادی؛ هذه هی النتیجة المتوخاة من الأخلاق، وهذا ما نحن بحاجة إلیه؛ لذا علینا أن ننمی الأخلاق الإسلامیة فی قلوبنا یوما بعد الآخر، فمما لا شک فیه أن قانون الإسلام الشخصی والاجتماعی هو وسیلة لسعادة البشر، إذا ما طبق فی المکان الذی خصص له، إلا أن تطبیق هذه القوانین یحتاج الی الأخلاق الحسنة أیضا>([8])."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.