Skip to main content
فهرست مقالات

البشارة بخاتم النبیین فی التوراة والإنجیل

نویسنده:

(21 صفحه - از 39 تا 59)

خلاصه ماشینی:

"وهذه النصوص کلها تشیر إلی الاسم الصریح للنبی محمد-، وقد استدل علی ذلک مؤلف کتاب (أنیس الأعلام فی نصرة الإسلام)([40])وأثبت أن النصوص الآنفة الذکر من إنجیل یوحنا کلها تشیر إلیه، ولکن علماء الکتاب المقدس ومفسریه هم الذین حرفوا معنی هذه الکلمة، ونذکر هنا استدلاله باختصار، فنقول: وجه الاستدلال یتوقف علی بیان نکتة، وهی أن المسیح % کان یتکلم بالعبریة ویحسن الآرامیة، وکانت العبریة هی اللغة السائدة فی فلسطین، وکان یعظ تلامیذه بها؛ لأنه ولد وشب بین ظهرانیهم هذا من جانب، ومن جانب آخر أن المؤرخین أجمعوا علی أن الأناجیل الثلاثة (لوقا، مرقس، یوحنا) کتبت من أول یومها باللغة الیونانیة، وأما إنجیل متی فکان عبریا من أول إنشائه، وترجم بعد ذلک إلی الیونانیة، ولا وجود للنسخة العبریة الآن. فاطمأن لی، وقال: یا بنی، إن هذا الاسم هو من الأسماء المبارکة لنبی المسلمین-، وهو بمعنی أحمد ومحمود، ومن ثم ناولنی مفتاح تلک الغرفة الصغیرة، وقال افتح الصندوق الفلانی ستجد الکتاب الفلانی والفلانی، فآتنی بهما، فذهبت وجئته بالکتابین، وکانا بالیونانی والسریانی، ومکتوبان علی جلد قدیم، وقد ترجم لفظ (فارقلیطا) فیهما بمعنی أحمد ومحمد فقال لی: اعلم یا بنی، أن العلماء والمترجمین المسیحیین قبل ظهور نبی الإسلام - لم یکونوا مختلفین فی معنی (أحمد ومحمد)، ولکن بعد ظهوره فإن العلماء والقساوسة الکبار حرفوا کل الکتب والتراجم التی تفسر هذه الکلمة إلی هذا المعنی، من أجل حفظ رئاستهم ومنافعهم الدنیویة، وأیضا حسدا وعنادا وتکبرا، وابتدعوا معنی جدیدا لهذا الاسم الشریف، وهذا المعنی الجدید لم یکن أبدا المقصود لکاتب الإنجیل ، ویمکن بسهولة ومن خلال ترتیب ونسق الآیات الموجودة حالیا فی إنجیل یوحنا، معرفة المعنی الحقیقی لهذا الاسم، وأن معنی المسلی والمعزی والروح القدس لم یکن المقصود لکاتب الإنجیل."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.