Skip to main content
فهرست مقالات

قیادة النبی محمد صلی الله علیه و آله قراءة فی الأسلوب و المنهج الإداری و القیادی

نویسنده:

(37 صفحه - از 85 تا 121)

خلاصه ماشینی:

"مما یعنی أننا لابد أن نضع وندرس معاییر تتفاعل مع الفرد والمجتمع بمؤثرات وأبعاد کل منهما لإدارک التأثیر والتأثر، وعدم التعامل مع بیئة کل منهما علی أنه عامل افتراضی (Agiren vaniable)، کما فعلت بعض النظریات التنظیمیة الکلاسیکیة فی المدارس الإداریة الغربیة ؛ نعم نجد أن هنا نوعا من المحاکاة والتداخل المنتج ما بین ما نراه فی الرؤیة الإسلامیة لبناء النظم الإداریة والقیادة الإداریة ونظریة النظم الحدیثة (System theory)، والتی ترکز علی أن ]المنظمة نظام مفتوح، وجزء من أنظمة فرعیة خاضعة بدورها للمؤثرات البیئیة، ولا یمکن دراستها بمعزل عن محیطها الذی یکون فی مجموع النظام الکبیر الذی یحتوی کل هذه الأنظمة الفرعیة، والنظام الإسلامی بکل تنظیماته هو نظام مفتوح یتشکل من مجموعة من النظم الفرعیة، یفترض بطبیعة تکوینه أن أی دراسة لأی تنظیم فرعی ـ إداری کان أم اقتصادی ـ لا یمکن دراسته بمعزل عن مؤثرات النظام الأکبر، أو بمعزل عن البیئة الاجتماعیة الکبری التی یعمل فیها هذا التنظیم الفرعی[ )[1](. وبطبیعة الحال إن المجتمعات تتشکل من خلال حرکتها الاجتماعیة علی صعید تفاعلاتها السیاسیة والاقتصادیة والاجتماعیة، المتولدة عن ظروفها، وطبیعة زمانها ومکانها، ومعتقداتها وأزماتها، وخبراتها المتوارثة والمتولدة من تجاربها المشکلة لعادات وتقالید وطباع وأنماط تتمحور علی ضوئها دائرتها الثقافیة والحضاریة، ومدی إسهامها فی بناء ذلک، لذا هی تحتاج (لفلتر) ـ إن صح التعبیر ـ لفرز کل ذلک وفق معاییر قیمیة عالیة، وإنسانیة تکاملیة، حتی تنعت بمساهمتها الحضاریة ببعد حقیقی لا مجازی، ومن جمیل ما یذکر فی هذا الصدد ما ورد فی مقدمة الباب الثانی الذی قدمه کل من : · الخبیر الأمریکی لوثر جیولوک · والخبیر الأمریکی جیمس بولوک عندما استقدمتهما جمهوریة مصر العربیة لتنظیم الإدارة الحکومیة؛ حیث أشارا إلی موضوع الإسلام والحکم وأهمیة دورة، وأهمیة فهم المحیط لوضع النظم الإداریة والحکومیة وقد قررا ما یلی : ]إننا ندرک حق الإدراک أن النظم الحکومیة تتکیف وفق مقتضیات الجو الثقافی الذی توجد فیه، ولا یمکن بحث خطط إعادة تنظیم جهاز أیة حکومة أو إجراءاتها بمعزل عن التیارات العامة التی تسود حیاة الأمة، والمعتقدات الأساسیة التی تدین بها."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.