Skip to main content
فهرست مقالات

إطلالة علی آخر غزوات النبی الأکرم صلی الله علیه و آله (9 ه.631م)

نویسنده:

(22 صفحه - از 122 تا 143)

خلاصه ماشینی:

"وجاء فی معجم البلدان: <تبوک: بالفتح ثم الضم، وواو ساکنة، وکاف: موضع بین وادی القری والشام، وقیل: برکة لأبناء سعد من بنی عذرة، وقال أبو زید: تبوک بین الحجر وأول الشام علی أربع مراحل من الحجر نحو نصف طریق الشام، وهو حصن به عین ونخل وحائط، ینسب إلی النبی -، ویقال: إن أصحاب الأیکة الذین بعث إلیهم شعیب %، کانوا فیها ولم یکن شعیب منهم، وإنما کان من مدین، ومدین علی بحر القلزم علی ست مراحل من تبوک، وتبوک بین جبل حسمی وجبل شروری، وحسمی غربیها وشروری شرقیها>([2]). وسمیت ـ أیضا ـ بغزوة العسرة؛ لما اجتمع فیها من مظاهر الشدة والعسرة، حیث حرارة الجو، وشحة المیاه، وبعد المکان، مع ما یعیشه المسلمون حینها من الفقر وضیق الحال، وقد أشار القرآن الکریم إلی تلک الحال فی قوله تعالی: ﴿لقد تاب الله علی النبی والمهاجرین والأنصار الذین اتبعوه فی ساعة العسرة﴾ (التوبة: 117). استخلاف الإمام علی بن أبی طالب %: واجتمع مع النبی - ثلاثون ألف مقاتل من المهاجرین والأنصار وغیرهم من أبناء القبائل العربیة، ثم استخلف أمیر المؤمنین % فی أهله، وولده، وأزواجه، ومهاجره، وقال له: >یا علی إن المدینة لا تصلح إلا بی أو بک>، وبقی علی % فی المدینة وخرج الرسول - إلی الغزوة ، ولکن المنافقین أخذوا یرجفون بعلی، ویزعمون أنه ترکه استثقالا، فلما بلغ إرجافهم به، أخذ علی سلاحه ثم خرج حتی لحق بالنبی وهو بالجرف وقال له : یا رسول الله إن المنافقین یزعمون أنک استثقالا ومقتا."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.