Skip to main content
فهرست مقالات

دراسات: وظائف الأقلیات المسلمة علی ضوء قاعدتی وجوب الهجرة و حرمة التعرب

نویسنده:

(15 صفحه - از 149 تا 163)

کلید واژه های ماشینی : الهجرة، التعرب، حرمة التعرب، قاعدة حرمة التعرب، وجوب الهجرة، قاعدة وجوب الهجرة، بلدة غیر إسلامیة، القاعدة، ترک، کون

خلاصه ماشینی: "أ ـ دلیل القاعدة: قد استفاد الفقهاء وجوب الهجرة من أدلة، وهی ما یلی: أ) قوله تعالی: ﴿إن الذین توفاهم الملائکة ظالمی أنفسهم قالوا فیم کنتم قالوا کنا مستضعفین فی الأرض قالوا ألم تکن أرض الله واسعة فتهاجروا فیها فأولئک مأواهم جهنم وساءت مصیرا إلا المستضعفین من الرجال والنساء والولدان لا یستطیعون حیلة ولا یهتدون سبیلا فأولئک عسی الله أن یعفو عنهم وکان الله عفوا غفورا﴾([1]). الاتجاه الثانی: اعتبار الهجرة الواردة فی الروایة هجرة مکانیة، وقد انقسم أصحاب هذا الاتجاه علی طائفتین: الأولی: من یری أن المقصود من الهجرة فی الروایة الهجرة النبویة، وعلیه: فکانت الروایة بصدد القول: إنه لا یجوز أن یتعرب مسلم بعد هجرة النبی-، بمعنی أن یذهب إلی البادیة التی فیها الأعراب، أو یذهب إلی مطلق البادیة، أو یذهب إلی منطقة لا یتوفر فیها المجال للوصول إلی المعرفة الدینیة، والالتزام بالدین، حسب الاختلاف الذی قد مر حول معنی التعرب. وثانیهما: أنه ـ حتی مع قطع النظر عن الأصل المشار إلیه ـ توجد قرینة فی البین تدل علی کون الهجرة هنا قد وردت بمعنی الهجرة المکانیة، وهذه القرینة هی اقترانها مع کلمة (التعرب) فی الروایة، وقرینیة ذلک بلحاظ أن التعرب بعد الهجرة قد عد فی الروایة من الذنوب الکبیرة، ومن المعلوم: أن الذی یمکن أن یکون من الذنوب الکبیرة هو الدخول والسکنی فی الأماکن الفاسدة غیر الإسلامیة، وأما مثل ترک تحصیل العلم؛ فإنه لا یعقل اعتبار کل من ارتکبه مرتکبا لذنب کبیر؛ فإن تحصیل العلم من الواجبات الکفائیة، یسقط وجوبه بقیام ما به الکفایة به."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.