Skip to main content
فهرست مقالات

فکرة المهدویة تحت المجهر دراسة فی نظریة أحمد أمین

نویسنده:

(25 صفحه - از 196 تا 220)

خلاصه ماشینی:

"بعد وضوح هذه النقاط التی مهدناها، والتی کان أکثرها واضحا إلی حد البداهة، والقلیل منها أقمنا علیه الدلیل والبرهان، نأتی إلی محاکمة موقف الأستاذ أحمد أمین من فکرة المهدویة، ویتم ذلک فی ضمن التعرض لمقاطع من کلماته: المقطع الأول: أنه فی بدایة کلامه نفی علمه عن إطلاق لفظة المهدی ـ بمعنی الإمام المنتظر الذی یأتی فیملأ الأرض عدلا کما ملئت جورا ـ قبل کیسان مولی علی بن أبی طالب %، الذی أطلق هذه الکلمة علی محمد بن الحنفیة، مدعیا أنه لم یمت، وأنه مقیم فی جبل رضوی ([24]). وإن کان المراد مطلق ما یرتبط بفکرة المهدی ولو من دون تسمیة، فهو خلاف الواقع؛ إذ یوجد طائفة من الأحادیث فیهما ترتبط بفکرة المهدی المنتظر بلا ریب، وإلیک بعض النماذج علی ذلک: الحدیث الأول: ما رواه البخاری ومسلم بإسنادهما عن أبی هریرة، قال: mقال رسول الله صلی الله علیه وسلم: کیف أنتم إذا نزل ابن مریم فیکم، وإمامکم منکمn([31]). أقول: قد عرفت سابقا تعلیقنا علی هذا المقطع بما لا مزید علیه، ونزید الأمر هنا وضوحا أنه قد تقدم ـ أیضا ـ فی النقطة الخامسة أن التحلیل إنما یکون مقبولا فیما لو کان علیه قرائن مؤیدة، وفیما نحن فیه نری أن الأمر بالعکس؛ حیث إنه قد یقال بأن الروایات التی تعرضت لذکر السفیانی عند العامة والخاصة بأجمعها تبرزه کشخصیة ظالمة توجب افتتان المؤمنین، ووقوعهم فی البلاء، وحتی من جهة أوصافه الخلقیة فإنه إنسان مشوه الوجه([41])، وهذا مما یبعد جدا أن یکون خالد بن یزید حاول أن یجعل هذا السفیانی بهذه المواصفات مصداقا للموعود المنتظر الذی یملأ الأرض قسطا وعدلا، وله صفات خلقیة وأخلاقیة حمیدة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.