Skip to main content
فهرست مقالات

دراسات فکریة: الوعد الصادق، دلالات و دروس

نویسنده:

(48 صفحه - از 11 تا 58)

کلید واژه های ماشینی : إسرائیل، أمریکا، کانت، إیران، الإعلام، لبنان، الأنظمة العربیة، حزب‌الله، الأمریکی، العراق

خلاصه ماشینی: "وأما بالنسبة إلی النشاطات النوویة الإیرانیة، التی شارفت علی بلوغ الغایة، والتی تمکن إیران من استخدام هذه الطاقة فی إنتاج وتولید الکهرباء، فهی تقنیة متطورة فی بلد لا یخضع للإرادة الأمریکیة، وهنا جوهر المشکلة، فإن الأمریکیین، الذین رسموا لأنفسهم أن ینفردوا بالقوة فی العالم، وطرحوا شعار <النظام العالمی الجدید> بعد سقوط الاتحاد السوفییتی، لا یریدون علی وجه الأرض علما أو تقنیة لا یخضعان لإرادتها، أو یلتزمان باجتناب الخطوط الأمریکیة الحمراء؛ والذی یفاقم المشکلة أن أمریکا تعرف تمام المعرفة أن إیران لا یمکن أن تدخل فی قبضة الهیمنة الأمریکیة، فلذلک لم یکن یجوز لها أن تکتسب هذه التقنیة المتطورة، ولو کانت إیران داخلة فی النفوذ الأمریکی، کما فی الهند وباکستان، لم تکن أمریکا لتمانع من هذا النشاط، حتی ولو کان لأغراض عسکریة. یقول أمیر المؤمنین%: <إن الموت طالب حثیث، لا یفوته المقیم، ولا یعجزه الهارب، إن أکرم الموت القتل>([14])، فالموت حقیقة حتمیة لا مفر منه، ومهما یتقدم الإنسان فی حیاته ساعة یقرب من الموت مثلها؛ وإذا کان الأمر کذلک، ولم یکن من سبیل للتخلص من الموت، فلماذا یدفع الإنسان عن نفسه أکرم الموت، وهو القتل فی سبیل الله، ویموت کما تموت الدواب؛ ویقول % فی موضع آخر: <ردوا الحجر من حیث جاء؛ فإن الشر لا یدفعه إلا الشر>([15])، وهذه الکلمة هی جوهر الوعی السیاسی والجهادی فی مواجهتنا الدائمة مع إسرائیل، فإنها لا تزال تکید المسلمین، وتمکر بهم، وتتآمر علیهم فی سبیل استضعافهم والنیل منهم، فإذا تحفظ المسلمون عن أن یردوا هذا الشر بشر یکافؤه، فلا یزال الشر یصلهم من ناحیة إسرائیل والاستکبار العالمی؛ فلا سبیل إلی دفع الشر إلا بمثله، وهذا هو الوعی السیاسی والجهادی والحرکی الذی خطته المقاومة الإسلامیة لنفسها."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.