Skip to main content
فهرست مقالات

استلهام النصر من نصوص نهج البلاغة

نویسنده:

(25 صفحه - از 104 تا 128)

خلاصه ماشینی:

"فقد تناهی إلی سمعه% أنباء الفاجعة التی جرت فی الأنبار، والتی ما کانت لتحدث لولا سکوت أهل العراق وتخاذلهم وقعودهم عن حرب معاویة وقتاله، فإن هذا التخاذل کان هو المحفز الذی دعا معاویة إلی إرسال سفیان بن عوف الغامدی فی ستة آلاف مقاتل، فدخل بهم الأنبار غازیا، وکان الإمام% قد ولی علیها حسانا بن حسان البکری، والذی کانت له وقفة مشرفة فی معرکة تصدی فیها لحملة الغزو هذه، وأدت فی نهایة الأمر إلی استشهاده مع ثلاثین من أنصاره؛ ولم یقف هذا الهجوم الإرهابی واللاإنسانی علی المناطق الآمنة عند هذا الحد، بل إن جند الشام أزالوا خیل أهل العراق عن حدودهم، فدفعوهم عنها، واحتلوا دیارهم، واستولوا علیها؛ ثم کانت القمة فی الهمجیة والإسفاف والانحطاط الأخلاقی، عندما کان الرجل منهم، یمارس أبشع الجرائم وأفظعها وأکثرها بعدا عن الحشمة والعفة والغیرة، والتی یدعو إلیها العقل والفطرة، قبل الإسلام وسائر الدیانات، لیتخطی کل الحدود ویخترق کل الحجب، فینتهک حریم البیوت المستورة ویهتک خصوصیاتها وأسرارها، ولئن کنا نستطیع تبریر هجومهم علی الرجال والمقاتلین، فإننا حتما، لن نستطیع أن نجد لهم تبریرا لهذه الأفعال الشنیعة، التی تستنکرها کافة الأعراف العقلائیة والمجتمعات الإنسانیة، إذ کان الرجل منهم یقدم علی الدخول علی المرأة الأجنبیة، ولا یتورع عن مسها، وهتک ما لا یظهر منها إلا علی زوجها، فینتزع خلخالها من رجلها، وسوارها من یدها، وقلائدها من رقبتها، والأقراط من أذنیها، وهی مع ذلک لم تشهر سیفا ولم تطعن برمح، بل هی لا تعرف من ذلک شیئا، ولم تکن من الکفار الحربیین، بل هی إما مسلمة مخدرة، أو ذمیة معاهدة، وحال المرأة علی ما هو معروف من الضعف وقلة الحیلة، وصوتها المرتجف یعلو استغاثة واسترحاما واسترجاعا، ومع ذلک لم یرعوا حرمتها، ولم یحفظوا عفتها، ولم یغثها من المسلمین أحد، ولم یکن فیهم رجل <رجل> یدفع عنها ظلما ولا ضیما؛ فلا غرو بعد ذلک، أن نری الإمام%، وهو الغیور، شدید الحنق، بادی الغضب، ولا عجب أن یوبخ القادمین الذین شهدوا هذه الفاجعة، ولم یقدموا من أنفسهم شیئا لدفعها، بل تهاونوا وتخاذلوا، وترکوا جند الباطل یغیرون ولا یغار علیهم، ویقتلون ولا یقتل منهم أحد، ولا ینزف منهم قطرة دم، ولا عجب أن یکون الموت أسفا وغما وکمدا، قلیلا فی حق هؤلاء، بل جدیرا بهم، إذ من لا یرجی فی حیاته خیر لعیال الله، فموته، ولا شک، أشرف من حیاته."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.