Skip to main content
فهرست مقالات

المقاومة الإسلامیة، لغة الاستیعاب و منطق المیدان

نویسنده:

(8 صفحه - از 207 تا 214)

خلاصه ماشینی:

"فقد کانت هناک عقبات وصعوبات کثیرة استطاعت قیادة المقاومة تخطیها، ممتدة بجدارة فی محیطها العربی والإسلامی وحتی الدولی، ومتجاوزة ثوابت المعادلة السیاسیة التی تحکم التشکیلات الفتیة وتحالفاتها وانجراراتها إلی هذا الطرف أو ذاک، وخاصة فی ساحة صراع إقلیمی محتدم، وساحة مواجهة متحرکة کالساحة اللبنانیة. من السهل أن یطلق الإنسان النار علی الآخرین، ولکن من الصعب أن یحمل جرحه ویمشی، ومن أسهل الأمور فی 13 أیلول أن تنجر إلی الفتنة، ویمشی معک الناس ویعتبرونک شیخ العشیرة التی تحمل الزمام وتأخذ بالثأر، لکن کان أشجع موقف، وأحکم وأوعی موقف للقیادة المؤتمنة ـ وهنا أنا لا أمدح نفسی، أنا واحد من مجموعة کبیرة اتخذت هذا القرار، وأنا أصغرهم وأضعفهم ـ إننا حملنا جرحنا ومشینا>([5]). بعد ما أطلقت عناصر من الجیش اللبنانی وقوی الأمن الداخلی النار علی الناس، إن مثل هذه المجزرة لا یتحملها حزب الله، کان علی حزب الله أن ینزل بسلاحه، وأن یحول لبنان إلی ساحة حرب مرة أخری. ومن هنا، یمکن القول إن السمة الرئیسیة التی وسمت المقاومة الإسلامیة فی لبنان هی سمة الاستیعاب والصفح والتجاوز والارتفاع إلی مستوی المسؤولیة الکبری للأمة، وهی مواجهة العدو الصهیونی وآلته العسکریة الضخمة. ولقد قدمت قیادة حزب الله نماذج رائعة لهذه القیادة المیدانیة المخلصة، فکانت تجربة السید عباس الموسوی الأمین العام للحزب الذی اغتالته قوات الاحتلال، وکانت تجرب الشیخ راغب حرب، وتجربة الشیخ عبد الکریم عبید، وتجربة الشهید هادی نصر الله التی توجت کل التجارب کدلیل علی الحضور المیدانی للقیادة فی قلب المعرکة، ووسط الثوار والأبطال، وفی مقدمة العملیات الاستشهادیة."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.