Skip to main content
فهرست مقالات

کلنا مقاومة: مشهدان من مشاهد ایام الانتصار

گزارشگر:

(8 صفحه - از 267 تا 274)

خلاصه ماشینی:

"فلنسلم جدلا أن قیادة حزب الله کان علیها أن تعلم رئاسة الوزراء بتوقیت عملیة الوعد الصادق، فمن الضامن بعدم حصول إفشاء لهذا السر الخطیر، الذی سوف یؤدی بطبیعة الحال إلی زوال عامل المفاجأة الذی هو أهم عامل فی هکذا علمیات نوعیة، وکان من السهل علی العدو ـ حینئذ ـ أن یباغت المقاومین حین تسللهم إلی الأراضی المحتلة، فیؤدی ذلک لیس فقط إلی عدم تحقیق الهدف من هذه العملیة، بل إلی أسر المقاومین، المفروض أنهم یقومون بهذه العملیة من أجل تحریر الأسری التی فی سجون العدو. المشهد الثانی: التضامن الشعبی فی هدأة اللیل کان صراخ شهداء لبنان وجرحاه ومهجریه مدویا، فقدنا شهیة الأکل، بل صام بعض الجزائریین عدة أیام تضامنا مع إخوانهم فی لبنان وفلسطین، وصرنا نتسابق علی أرقام هواتف الإخوة والأخوات فی لبنان لنهتف لهم، ونسجل تضامننا معهم فی تلک الأیام الحالکة، فإن أضعف الإیمان هو أن نسمعهم صوت التضامن، وأن ندعو لهم فی مساجدنا رغم صلف زمجرة بعض السلفیین المتعصبین، فالجزائر کانت من بین الدول التی طلب من أئمتها رسمیا أن یدعوا بالنصر لإخوانهم فی لبنان حتی تنجلی الأزمة علی خیر عن بلد الأرز الشامخ. وأما لجنة التضامن اللبنانی التی تشکلت من بعض الإخوة المقیمین فی الجزائر، فقد أبلت البلاء الحسن فی مشارکة إخوانهم فی لبنان والجزائر همومهم ومعاناتهم، فقد وزعوا أنفسهم بین العدید من المهام الإعلامیة والاجتماعیة، وتولوا استقبال الوفود المتضامنة، ولم یتوانوا عن شکر السفیر الفنزولی علی وقفة بلاده الشامخة إلی جنب لبنان مقاومة وشعبا، فی زمن کان ظلم ذوی القربة أشد مضاضة من وقع السهام المهند."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.