Skip to main content
فهرست مقالات

سؤال و جواب: حول بعض مسائل الأولاد فی الإسلام

نویسنده:

(11 صفحه - از 153 تا 163)

کلید واژه های ماشینی : الأولاد فی الإسلام، وأما الأعمال غیر المحرمة، سوف، النطفة بصورة غیر مشروعة، ولد الزنا، النطفة قد انعقدت بصورة غیر، الاستعداد للانحراف، ولد بصورة مشروعة، الجواب، الولد

خلاصه ماشینی:

"ویقول الإمام الصادق علیه‌السلام : «إن أشد الناس عذابا یوم القیامة رجل أقر نطفته فی رحم یحرم علیه»(2) فالزانی بالإضافة لارتکابه المعصیة ؛ یکون سببا فی وجود الاستعداد للمعصیة فی ولده ، ولعلها معصیة أکبر من الأولی ، ولکن یجب أن نعلم ، بأن هذا الولد لا یحاسب یوم القیامة علی استعداده للزنا أو لغیره من المعاصی ما لم یقترف معصیة، وفرقه عن غیره ، أنه سوف یجهد نفسه أکثر ، لدفعها لممارسة الوظائف الدینیة ، لئلا یقع فی الانحراف ، بینما الشخص الذی ولد بصورة مشروعة ، لا یعیش هذه المعاناة المریرة ، فی أداء الوظائف ، فالفرق بینهما ، کالفرق بین شاب فی العشرین وشیخ فی الخمسین ، فی مواجهة الإغراء الجنسی ، إذن فیعیش ولد الزنا حیاة صعبة ، فی مواجهة المعاصی ، وفی ممارسة التکالیف ، ولکن سیکون مقدار الثواب الذی یمنح له فی الآخرة ، علی عمله ، أکثر من ذلک المقدار الذی یمنح للولد المشروع الذی أدی ذلک العمل نفسه ، فهو تماما کالشاب الذی یبلغ عمره عشرین عاما ، والذی یعانی کثیرا ویعیش أزمة حادة ، حین یترک معصیة ما ، فإنه یستحق ثوابا أکثر من ذلک الشخص الذی لایعیش مثل هذه المعاناة النفسیة فی مواجهة تلک المعصیة ، فمن القواعد الإسلامیة (أفضل الأعمال أحمزها)."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.