Skip to main content
فهرست مقالات

رأی: التقریب بین المذاهب الإسلامیة أولی من الانشغال بالتفریق بینها

نویسنده:

(12 صفحه - از 164 تا 175)

کلید واژه های ماشینی : التقریب، المذاهب، کانت، الخلاف، السنة والشیعة، ولیس، آراء، المسلم، علماء السنة والشیعة، الشیعة وأهل السنة، المسلمین، الأزهر، العلماء، المجلة، الفریقین، الأربعینیات، رسالة الإسلام، مصر، خلافات السنة والشیعة، التقریب فی رسالة، بها، مقصورا علی عوام المسلمین، ولیس فی الشیعة، الشیعة فی الأزهر، الشیعة الإمامیة والزیدیة، مقالة، ثار علی صفحات المجلة، طیلة أربعة عشر عاما، علماء الأزهر، غیر المذاهب الأربعة

خلاصه ماشینی: "تصحیح للأغالیط الشائعة : وفی معنی التأکید علی المشترک بین السنة والشیعة، نشرت المجلة مقالة عن «الإسلام والأزهر والتقریب» کتب الشیخ محمد عبد اللطیف دراز داعیا إلی ضرورة «العمل علی جمع کلمة المسلمین فی مشارق الأرض ومغاربها، وتصفیة الخلافات بینهم بعرضها علی کتاب الله وسنة رسوله، وما کان علیه السلف الأول من المؤمنین» ثم أضاف أنه: سوف یظهر أنهم فی الحقیقة متحدون غیر مختلفین، فالاصول واحدة، والوسائل واحدة، وما الخلاف إلا فی التطبیق، ولعمری إذا جاز اختلاف المسلمین فی الفقه والفروع، فکان منهم الحنفی والمالکی والحنبلی والشافعی والزیدی والإمامی، وأزال الله فی هذا العصر ما کان بینهم من عداوة وبعضاء، فلم لا یجوز بینهم اختلاف هادئ عف، فیما هو وراء الاصول المتفق علیها من ألوان المعارف الفکریة التی لیست من العقائد ؟ وفی تصویب صورة الشیعة الإمامیة فی الذهن الإسلامی العام، نشرت «المجلة» مقالات عدة لفتت الأنظار إلی ضرورة التفرقة بین مدارس الاعتدال والغلو فی الساحة الشیعیة، ومقالة العلامة الدکتور محمد جواد مغنیة «الغلاة فی نظر الشیعة الإمامیة» نموذج لذلک، وفیها ذکر من علماء الإمامیة منهم متفقون علی نجاستهم وعدم جواز الزواج منهم أو تغسیل ودفن موتاهم وعدم توریثهم، وهؤلاء هم الذین زعموا أن جزءا إلهیا حل فی جسم علی بن أبی طالب، وبه یعلم الغیب، والرعد صوته والبرق تبسمه، وغیرهم یقولون بأن جفعرا الصادق هو إله الزمان، أو أولئک الذین زعموا أن الله جل جلاله خلق الأئمة ثم اعتزل تارکا لهم خلق العالم وتدبیر شؤونه ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.