Skip to main content
فهرست مقالات

الأقلیات الإسلامیة فی البلدان غیر الإسلامیة بین الهجرة الفقهیة و الإقامة الشرعیة

نویسنده:

ISC (34 صفحه - از 71 تا 104)

خلاصه ماشینی:

"وما یحدث علی الساحة الفلسطینیة منذ عام 1948 یشبه إلی حد کبیر ما حدث فی الاحتلال الأول ؛ فهو صراع علی الوجود، تخفی الأوروبیون وراء شعارات الحملات المقدسة الصلیبیة لإزالة الوجود الإسلامی بأسره، وما یحدث الآن هو نفس ما حدث ؛ فمسلمو فلسطین یعیشون علی أمل تحریر الأرض، أظهر المسلمون دینهم وما زالوا یدافعون عنه، ووجودهم کأقلیة یرتبط بالصراع علی الوجود ولیس الصراع علی الحدود، فإذا کان الفلسطینیون یعیش الکثیر منهم فی المهجر علی أمل العودة فإن الباقین داخل حدود الدولة الصهیونیة کیفوا أنفسهم علی الصراع، واتخذوا من فقه الجهاد ضرورة لمنازلة العدو، مع التأکید علی أن بقاء الشعب متمسکا بدینه ارتبط فی الأصل بظهور المقاومة الإسلامیة ؛ فقد ظلت القضیة تتسم بالعروبة وتبحث عن کنعان صاحب الأرض الذی حرصت الدعوة القومیة علی الانتساب إلیه، ولکن ذلک أدی بالیهود إلی استدعاء لتاریخ مضی ولکنهم حرصوا علی العودة إلیه . لقد کان فی تنامی التیار الأصولی السلفی أثر فی تصدع وحدة المسلمین الفکریة، وفی زیادة بؤر التوتر عند مسلمی الغرب ؛ فهؤلاء المسلمون رحلوا من بلدانهم إلی الدول الأوروبیة للاستیطان ولیس العمل والعودة، ذهبوا إلی هناک من شبه القارة الهندیة والشمال والوسط الأفریقی ومن ترکیا ومصر وباقی البلدان الإسلامیة، شکلوا الآن قوة سیاسیة اجتماعیة إسلامیة مؤثرة، حتی صار المسلمون یشکلون الدین الثانی فی أمریکا وفرنسا وانجلترا وألمانیا، والدول الأخری بها جالیات إسلامیة کبیرة، لم یعد من الممکن الحدیث عن إمکانیة إبادتهم وطردهم بعد ولادة الجیل الثالث فی بلاد المهجر، وقد تنامت تلک الجالیات الإسلامیة خلال المد الأصولی الذی طال الإدارة الأمریکیة ذاتها ؛ حیث تـعتبر الإدارة برئاسة بوش الابن إحدی التوجهات نحو الأصولیة، مثلما حدث فی بعض الدول الأوروبیة التی حاولت إبعاد المسلمین استنادا إلی خلفیة الصراع الدینی الإسلامی - المسیحی أثناء الحروب الصلیبیة، فی هولندا وألمانیا وفرنسا وانجلترا ."

  • دانلود HTML
  • دانلود PDF

برای مشاهده محتوای مقاله لازم است وارد پایگاه شوید. در صورتی که عضو نیستید از قسمت عضویت اقدام فرمایید.